مقتل متطرف بعد مهاجمة شرطيين بفأس في نيويورك

الجمعة 2014/10/24
الهجوم أسفر عن جرح شرطيين أحدهما في حالة خطيرة

واشنطن- قالت الشرطة في مدينة نيويورك الأميركية إن رجلا مسلحا بفأس هاجم مجموعة من رجال الشرطة في المدينة بينما كانوا يستعدون لالتقاط صورة فوتوغرافية لهم الخميس ما أسفر عن جرح اثنين منهما أحدهما في حالة خطيرة.

وذكر موقع "سايت" الذي يتولى متابعة المواقع الجهادية ان الرجل الذي قالت وسائل الاعلام الاميركية انه يدعى زيل تومسون نشر عدة تصريحات على يوتيوب وفيسبوك تنم عن "توجه عنصري متطرف في المسائل الدينية والتاريخية وتشير الى ميوله المتطرفة".

وجاء في بيان صادر عن البلدية ان اربعة شرطيين من مركز كوينز كانوا يقفون امام عدسات مصور لالتقاط صورة لهم حين وصل الرجل وهاجمهم.

واصيب احد الشرطيين بذراعه واخر في رأسه قبل ان يرد الشرطيون عبر اطلاق النار ويقتلون الرجل كما اوضح قائد الشرطة بيل براتون.

واضاف ان التحقيق جار حول دوافع الرجل البالغ من العمر حوالي 32 عاما وانه من المبكر جدا القول ما اذا كان الهجوم على صلة بالارهاب.

وقال مفوض الشرطة وليام براتون في مؤتمر صحفي "في هذه المرحلة لا أحد يعرف الدافع وراء هذا الهجوم."

ورفضت الشرطة التعليق على التقارير الإعلامية التي ربطت الهجوم بالارهاب واشارت إلى وجود مذكرة داخلية حثت عناصر الشرطة على التحلي بدرجة عالية من التيقظ إثر الهجمات في كندا.

وذكر البيان الصادر عن البلدية ان احد المارة اصيب في ظهره برصاصة وادخل الى المستشفى وان المصور كان يتعاون مع الشرطة ولا يعتبر مشتبها به.

1