مقتل مدنيين بالخطأ في هجوم طائرة دون طيار على القاعدة في اليمن

الجمعة 2013/12/13
موكب عرس في اليمن يتعرض لغارة أميركية

عدن- أسفرت الغارة التي شنتها طائرة بدون طيار الخميس على موكب متوجه إلى حفل زفاف عن سقوط 17 قتيلا غالبيتهم من المدنيين، بحسب حصيلة جديدة أعلنتها مصادر طبية وأمنية الجمعة.

وقال مسؤول أمني إن "بعض" الأشخاص الذين قتلوا في الهجوم على قرية قريبة من مدينة رداع في محافظة البيضاء وسط اليمن يشتبه بأنهم من القاعدة لكن الآخرين كانوا مدنيين لا علاقة لهم بالتنظيم. وقال مصدر طبي في رداع إن عدد ضحايا القصف ارتفع إلى 17 خلال الليل.

وأوضح مسؤول أمني أن بين القتلى صالح التيس وعبد الله التيس وهما كانا مدرجين في الماضي على قائمة مطلوبين يشتبه بانتمائهم إلى القاعدة. وأضاف "أخطأت غارة جوية هدفها وضربت سيارة في موكب زفاف أسفرت عن مقتل 17 شخصا."

ومعظم القتلى كانوا من عشيرتي التيس والعامري، بحسب ما افاد المصدر ذاته مشيرا إلى أن الصاروخ أصاب آلية فيها ما لا يقل عن عشرة ركاب. وتابع أن صاروخا ثانيا سقط قرب الموكب موضحا أن الهجوم شنته طائرة بدون طيار.

ولم يحدد المسؤولون هوية الطائرة التي شنت الهجوم الذي وقع في محافظة البيضاء بوسط البلاد لكن مصادر قبلية ووسائل إعلام محلية قالت إنها طائرة بدون طيار.

وينشط عناصر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في محافظة البيضاء. وتستهدف الطائرات بدون طيار بانتظام مقاتلي تنظيم القاعدة في اليمن.

وهذه الهجمات التي أدت إلى مقتل العشرات من المتمردين المسلحين هذا العام تشنها على ما يبدو الولايات المتحدة حيث أنها الوحيدة في المنطقة التي تملك هذه الطائرات كما أنها تساعد السلطات اليمنية في حربها ضد هذا التنظيم.

واستغل تنظيم القاعدة ضعف السلطة المركزية في اليمن بعد الانتفاضة الشعبية على الرئيس السابق علي عبد الله صالح عام 2011 لتعزيز وجوده في هذا البلد.

وكانت الولايات المتحدة قد كثفت من الهجمات باستخدام طائرات دون طيار في إطار حملتها على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره واشنطن أكثر أجنحة التنظيم نشاطا.

وتستخدم واشنطن طائرات بلا طيار في جهودها لمساعدة الجيش اليمني في محاربة عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ولكنها لا تعلق على غارات معينة.

وعلى الرغم من حملات الجيش اليمني على المتشددين فإن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يبقى نشيطا في اليمن.

وأعلن التنظيم، الأسبوع الماضي، مسؤوليته عن هجوم على مبنى وزارة الدفاع اليمنية في العاصمة صنعاء، بزعم أن الطائرات بلا طيار تنطلق من هناك.وخلف الهجوم 52 قتيلا بينهم جنود ومدنيون وأجانب.

ويعتبر اليمن -المعقل الرئيسي للقاعدة في جزيرة العرب- واحد من بين بضع دول تقر فيها الولايات المتحدة باستخدام الطائرات دون طيار لكنها لا تعلق على الهجمات.وكانت صواريخ أطلقت يوم الاثنين من طائرة أمريكية دون طيار قتلت ثلاثة أشخاص على الأقل كانوا يركبون سيارة في شرق اليمن.

1