مقتل مسؤولين صينيين في إقليم شينجيانغ المضطرب

السبت 2014/05/17
قبضة أمنية صينية على اقليم شينجيانغ

بكين- قالت تقارير إعلامية، أمس الجمعة، إن ثلاثة مسؤولين بالحكومة الصينية قتلوا طعنا بالسكاكين وألقيت جثثهم في بحيرة في أحدث أعمال عنف في إقليم شينجيانغ المضطرب، غرب البلاد.

وذكرت التقارير أن المسؤولين قتلوا أثناء زيارة قام بها الرئيس، شي جين بينغ، لإقليم شينجيانغ، الشهر الماضي، في حادث تناولته أيضا صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية، كما أن التقارير لم تذكر أسماء المسؤولين المقتولين.

وتلقي الحكومة الصينية باللائمة في العديد من حوادث العنف في شينجيانغ، على متشدّدين إسلاميين وانفصاليين يسعون إلى إنشاء دولة مستقلة يطلق عليها “تركستان الشرقية”.

ويقول ناشطون حقوقيون وجماعات في المنفى، إن سياسات بكين المفرطة في القوة في الإقليم الغني بالموارد هي التي وضعت بذور الاضطرابات.

وللإشارة فإن مسؤولين بإدارة الأمن العام ومكتب الشؤون الخارجية في حكومة شينجيانغ، رفضوا الإدلاء بتعليق حول هذه القضية ولم يقدموا سببا لذلك، لكن راديو “آسيا الحرة” نقل عن مسؤول أمني قوله، إن المهاجمين ذبحوا اثنين من الضحايا وطعنوا الثالث 31 طعنة قبل إلقائهم بالبحيرة.

5