مقتل مسلح وشرطي في مدينة بريسبان الأسترالية

الثلاثاء 2017/05/30
مواجهة مسلحة

سيدني - أعلن مسؤول بارز في الشرطة الأسترالية الثلاثاء أن مسلحا يشتبه بأنه قتل شرطيا استراليا قد أردي قتيلا برصاص الشرطة غربي مدينة بريسبان، لينتهي حصار استمر 21 ساعة.

وقال تونى رايت، مساعد مفوض الشرطة بولاية كوينزلاند، إن الرجل اشتبك في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة عندما خرج من المبنى الذى كان محاصرا فيه ليل الاثنين/الثلاثاء.

وأضاف رايت في تصريحاته للصحفيين أن "الشرطة ردت على إطلاق النار وأردت الرجل قتيلا بالرصاص وتم إعلان مقتله في الموقع".

وتردد أن المشتبه به (40 عاما) قد أطلق الرصاص على الشرطي بريت فورتي بعد أن تم توقيفه في لجنة مرورية بمنطقة لوكير فالي 100/ كيلومتر غربي بريسبان/ قبيل الساعة 0220 من مساء الاثنين بالتوقيت المحلي (0420 يوم الاثنين بتوقيت غرينتش).

ولاذ المسلح بالفرار إلى منطقة أدغال مجاورة، وتمكنت الشرطة في النهاية من محاصرته في عقار ريفي بمنطقة لوكير بارك. وأطلق النار على الشرطة المدججة بالسلاح وعلى مركباتها ومروحيتها .

واستمرت المواجهة المسلحة حتى ساعة مبكرة من صباح االثلاثاء مع الرجل المسلح بمدفع رشاش حيث حاولت الشرطة التفاوض معه.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن سكان المنطقة قالوا إن المسلح كان بحوزته مجموعة كبيرة من الأسلحة النارية ، من بينها رشاشات آلية.

وطوقت الشرطة منطقة واسعة، ما أجبر بعض السكان على النوم في سياراتهم.

وقالت ميجان بول، وهي من السكان المحليين، إنها فرت من منزلها بعد ظهر الاثنين بعد سماع "نيران المدافع الرشاشة " ورؤية سيارات الشرطة السرية تمر بسرعة .

ونقلت وكالة "اسوشيتد برس" الأسترالية للأنباء عن ميجان بول القول :"لا أعتقد أنني سوف أنسى أبدا هذا الضجيج الهائل". وقال السكان إنهم سمعوا صوت أربع طلقات نارية في نهاية الحصار.

وكان المهاجم قد اتهم من قبل بالتعذيب وجرائم أخرى، ووصفته وسائل الإعلام المحلية بأنه مجرم محترف.

وقال إيان ليفرز، الرئيس التنفيذي لاتحاد شرطة كوينزلاند :"إنني أعرف أن الأمر كان غير متوقع على الإطلاق وأنه للأسف لم تكن هناك فرصة أمام بريت".

وأضاف ليفرز في كلمة لقناة "تشانل 7" التليفزيونية أن بريت كان "يحاول ببساطة القبض على شخص مطلوب... كان من الممكن أن يكون في محله أي أحد منا في أي مكان في استراليا".

وقال :"جميع أفراد الشرطة الأسترالية، وعددهم 60 ألفا، متألمون اليوم".

وقال مفوض شرطة كوينزلاند ،إيان ستيوارت، في تأبين فورتي ،وهو أب لثلاثة أطفال، إنه كان "ابنا جيدا" من أبناء الشرطة. وأضاف :"من المحزن للغاية ليس فقط لجهاز الشرطة ولكن للمجتمع أننا فقدنا شرطيا جيدا".

1