مقتل وجرح العشرات جراء تصادم قطارين في الإسكندرية

السبت 2017/08/12
حوادث متكررة

القاهرة – لقي 36 شخصا مصرعهم وأصيب نحو 123 في حصيلة أوليّة لحادث تصادم قطارين بمنطقة خورشيد في الإسكندرية، شمال القاهرة، الجمعة، في استمرار لحوادث القطارات في مصر بالرغم من الإجراءات الحكومية لهيكلة منظومة السكك الحديدية.

ووفق المعطيات فإن سائق القطار القادم من القاهرة إلى الإسكندرية تخطى برج المراقبة وظل يسير على نفس السرعة، في حين كان قطار بورسعيد القادم من الإسكندرية يهدئ من سرعته للدخول إلى محطة أبيس بمنطقة خورشيد، ما أدى إلى تصادم قطار القاهرة السريع مع قطار بورسعيد من المؤخرة.

ووجه شريف إسماعيل رئيس الحكومة بفتح تحقيق موسع لمعرفة أسباب الحادث ومحاسبة المتورطين فيه، أيّا كانت مناصبهم.

وخصصت الحكومة 5 مليارات جنيه (نحو 200 مليون دولار) في موازنة العام المالي الماضي لإصلاح وتحديث خطوط السكك الحديدية، وشراء قطارات حديثة وإصلاح القديم منها، ما يعكس غياب الخطة الحقيقية نحو إعادة هيكلة خطوط السكك الحديدية.

ورأى محمد عبدالله وكيل لجنة النقل بمجلس النواب أن تكرار حوادث السكك الحديدية كل فترة ناتج عن غياب المحاسبة، لافتا إلى أن المنظومة برمتها أصبحت في حاجة إلى إعادة هيكلة وتجديد المسؤولين.

وأضاف لـ”العرب” أن خطط إصلاح السكك الحديدية لن تجدي نفعا في ظل استمرار شخصيات بعينها في مناصبها، لأن الحديث عن ضبط المنظومة منذ سنوات ولم يحدث شيء، وآن الأوان لوقفة جادة من الجهات الرقابية والتشريعية.

وكانت لجنة النقل بالبرلمان، قالت في تقرير لها قبل أسابيع إن حوالي 1200 كيلو من قضبان السكة الحديد لا تصلح للاستخدام وهناك أخرى تجاوز عمرها 25 سنة، ومطلوب تغييرها فورا، مع سرعة تطوير “المزلقانات” والكشف عن السائقين المدمنين.

2