مقتل 12 شخصا في هجوم لحركة الشباب المتطرفة على فندق في مقديشو

الأحد 2015/11/01
حركة الشباب المتطرفة تواصل هجماتها الدموية في الصومال

مقديشو - اعلنت الشرطة الصومالية ان 12 شخصا على الاقل قتلوا في مقديشو في هجوم الاحد فجر خلاله مسلحون مجهولون سيارة مفخخة اما فندق وتمكنوا من اقتحامه.

وتبنت حركة الشباب الاسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة الهجوم على فندق صحفي الذي يرتاده عادة موظفون ورجال اعمال، مؤكدة ان العملية ما زالت مستمرة.

لكن قوات الاتحاد الافريقي والقوات الحكومية اكدت انها سيطرت على المبنى بعد دحر المهاجمين.

وقال الشرطي عبد الوحيد ضاهر "لدينا معلومات عن 12 قتيلا". واضاف ان "المهاجمين فجروا سيارة مفخخة ليمهدوا الطريق لاقتحام الفندق ثم دخلوا اليه".

وتحدث شهود عيان عن عدد كبير من الجثث بعد الانفجار الاول الذي استخدم فيه المهاجمون حافلة صغيرة لتدمير ابواب الفندق المحصن. وبعد ذلك قام المسلحون بدخول المبنى.

وقال احد هؤلاء الشهود محمد اسماعيل "وقع انفجار قوي وقتل اشخاص عند المدخل".

واكد الناطق باسم حركة الشباب عبد العزيز ابو موسى ان المسلحين سيطروا على الفندق الذي يقع بالقرب من تقاطع كي4 الكبير في العاصمة.

واضاف في بيان ان "المجاهدين يواصلون عملياتهم داخل الفندق".

لكن بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال (اميصوم) التي تضم 22 الف رجل اكدت انها تمكنت مع قوات الحكومة الصومالية من استعادة الفندق. وقالت في بيان ان "الحكومة الصومالية واميصوم سيطرا" على الفندق.

وفندق صحفي كغيره من المباني الدولية في مقديشو، يخضع لاجراءات امنية مشددة. وكان الاسلاميون في حركة الشباب هاجموا من قبل فنادق في العاصمة الصومالية.

1