مقتل 12 عسكريا سعوديا عند الحدود مع اليمن خلال عشرة أيام

الثلاثاء 2017/02/14
التحالف العربي نفذ ثلاث غارات جوية استهدفت مواقع تابعة للحوثيين

الرياض- قتل 12 عسكريا سعوديا عند الحدود الجنوبية مع اليمن خلال عشرة ايام تقريبا، بحسب سلسلة اخبار نشرتها وكالة الانباء الرسمية في المملكة تضمنت صورا من التشييع والدفن وتصريحات من الاقرباء.

ومن بين العسكريين الـ12 الذين قضوا في المواجهات مع المتمردين الحوثيين او في عمليات قصف مصدرها اليمن المجاور منذ الخامس من فبراير، خمسة دفنوا في بلداتهم امس الاثنين وحده.

وآخر العسكريين القتلى هو الجندي جمعان بن جابر هروبي الذي شيع جثمانه الاثنين في محافظة هروب بمنطقة جازان. ونقلت الوكالة عن افراد عائلة الشهيد "فخرهم واعتزازهم بما قدمه ابنهم من تضحية وبطولة فداء لهذا الوطن ودفاعا عن مقدساته".

وبدأ التحالف العربي العسكري بقيادة المملكة السعودية في مارس 2015 ضرباته ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران وحلفائهم من انصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، دعما لحكومة الرئيس المعترف به عبدربه منصور هادي.

في المقابل، يشن المتمردون الحوثيون هجمات ضد مراكز حدودية سعودية عبر اطلاق صواريخ باتجاه هذه المراكز، او الدخول في مواجهات مباشرة مع الجنود السعوديين المتمركزين فيها. كما انهم سبق وان اطلقوا صواريخ بالستية باتجاه المملكة.

وقُتل سبعة من مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، إثر ثلاث غارات جوية استهدفت دوريات عسكرية كانت تقلهم في محافظة شبوة، جنوبي اليمن، حسب مسؤول محلي بالمحافظة. وقال المسؤول إن "طيران التحالف العربي شن ثلاث غارات جوية استهدف دوريات عسكرية كانت تقل عددا من المسلحين الحوثين بمنطقة بيحان في شبوة؛ ما أسفر عن مقتل سبعة منهم".

وأضاف أن "الغارات الجوية تزامنت مع هدوء تشهده جبهات القتال في المنطقة نفسها، بين الحوثيين والقوات الحكومية"، دون ذكر المزيد من التفاصيل. وعادة لا يعلق الحوثيين على خسائرهم في المعارك.

ويتواصل القتال في بعض الجبهات اليمنية، وبينها شبوة، بين القوات الموالية للحكومة والتحالف العربي من جهة، وتحالف مسلحي الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، في وقت تمر به الجهود الدبلوماسية لوضع حد للحرب المتصاعدة في اليمن منذ خريف العام 2014. كما يأتي ذلك في الوقت الذي تستمر المعارك المتقطعة في مديرية بيحان، بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، والجيش اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس هادي من جهة أخرى، دون تقدم على الأرض منذ أسابيع.

ومنذ بدأت ضربات التحالف، قتل 127 عسكريا سعوديا على الاقل في مواجهات وهجمات وقعت عند الحدود الجنوبية، استنادا الى بيانات وزارة الداخلية والدفاع المدني.

1