مقتل 15 جندياً عراقياً على يد مسلحين في الموصل

الثلاثاء 2014/02/11
الجنود كانوا يحرسون أنبوبا للنفط في قرية عين الجحش

الموصل (العراق) - قتل 15 جنديا عراقيا على ايدي مجموعة مسلحين هاجموا مقرا عسكريا بعيد منتصف ليل الاثنين في قرية تقع الى الجنوب من مدينة الموصل شمال البلاد، وفقا لمصادر امنية وطبية.

وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ومصدر في الطب العدلي لوكالة الصحافة الفرنسية ان الجنود كانوا يحرسون انبوبا للنفط في قرية عين الجحش الواقعة في ناحية حمام العليل جنوب مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد(.

واوضح المصدر الامني ان المسلحين "قتلوا جميع الجنود في الموقع العسكري وعددهم 15".

وجاء هذا الهجوم بعد يومين من مقتل ستة من عناصر الشرطة العراقية في هجوم بمحافظة صلاح الدين، حيث اعدم مسلحون عناصر الشرطة.

وتأتي الاحداث بعد يوم من نجاة رئيس البرلمان اسامة النجيفي من الموت عندما انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة على طريق قرب موكبه على مشارف مدينة الموصل في شمال البلاد.

وكان النجيفي وهو واحد من كبار الساسة السنة في زيارة لمنطقة السلام جنوبي الموصل عندما انفجرت القنبلة التي ألحقت اضرارا جسيمة بالسيارة التي كانت تقل حراسه الذين اصيبوا بجروح.

ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال مكتب النجيفي في بيان ان عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب طريق في منطقة بها وجود مكثف للقوات المسلحة انفجرت مستهدفة موكب رئيس البرلمان.

وقتل اكثر من الف شخص منذ ذلك الحين في مختلف انحاء البلاد استكمالا لمسلسل العنف الذي جعل العام الماضي الأكثر دموية في العراق منذ عام 2008 عندما بدأ الصراع الطائفي في الانحسار بعد ان بلغ ذروته في عامي 2006 و2007.

وفي حادث منفصل قالت الشرطة ومصادر طبية ان ثلاثة اشخاص قتلوا عندما انفجرت سيارة ملغومة قرب مقهى في بجنوب بغداد.

وأضافت الشرطة ان عقيدا بالجيش قتل جراء انفجار قنبلة ثبتت في سيارته بوسط بغداد.

وبالقرب من مدينة سامراء الشمالية قالت الشرطة ان سكان قرية الجلام سمعوا صوت انفجار قوي مساء الأحد وعندما وصلت الشرطة الى الموقع صباح اليوم الاثنين عثرت على بقايا سيارة ملغومة وبرك من الدماء على مقربة.

وقالت الشرطة ان المشهد يشير الى ان مسلحين كانوا يحاولون اعداد عبوة ناسفة فيما يبدو لكنها انفجرت قبل موعدها.

وقال نقيب بالشرطة يدعى علي عباس "ابلغنا السكان انهم احصوا بين 10 و12 جثة لمسلحين قرب الانفجار عند وصولهم لكن مجموعة من المسلحين نقلت الجثث بعد ذلك بساعات.

1