مقتل 20 عنصرا من القاعدة في غارتين للطيران الأميركي وسط اليمن

الثلاثاء 2014/11/04
الاشتباكات تتحول إلى حرب شوارع بين القاعدة والحوثيين في رداع

صنعاء- قتل عشرون مسلحا من تنظيم القاعدة في غارتين شنتهما طائرة اميركية من دون طيار على موقع للمتطرفين في منطقة رداع بوسط اليمن، بحسبما افادت مصادر قبلية وشهود عيان.

واكدت المصادر ان الغارتين استهدفتا المسلحين في بلدة يكلة شرق رداع الواقعة في محافظة البيضاء والتي تعد من معاقل تنظيم القاعدة وتشهد مواجهات حاليا بينهم وبين المتمردين الحوثيين الشيعة.

وتشهد رداع منذ اسابيع معارك بين القاعدة التي سيطرة على عدة انحاء منها، والحوثيين الذين ينتشرون بدورهم في مناطق اخرى.

وشن الطيران اليمني والطائرات الاميركية من دون طيار مؤخرا عدة غارات استهدفت تنظيم القاعدة في المنطقة.

وافادت مصادر قبلية ان 22 مسلحا من المتمردين الحوثيين الشيعة قتلوا ليل الاثنين الثلاثاء في هجمات استهدفت معاقلهم ونقاطهم في مواقع مختلفة من مدينة رداع.

في منطقة المناسح الواقعة في ضواحي رداع، افادت مصادر قبلية انه تم اخراج الحوثيين من وادي الجراح.

وذكر مصدر قبلي لوكالة فرانس برس ان الهجمات التي استهدفت الحوثيين "تاتي بعد مهلة اربعة ايام منحت لهم للخروج من منطقة رداع".

كما اشار المصدر الى ان التصعيد يأتي "بعد مقتل ابن الشيخ القبلي علي الطيري بيد الحوثيين عن طريق الخطأ بالرغم من كونه مواليا لهم".

ويسود هدوء حذر صباح الثلاثاء مدينة رداع بعد اشتباكات عنيفة بين مسلحي القبائل وتنظيم القاعدة من جهة، وجماعة أنصار الله الحوثية من جهة أخرى.

وقال الصحفي فهد الطويل إن مدينة رداع تشهد في الوقت الراهن هدوء حذرا، متوقعا نشوب الاشتباكات مجدداً خاصة أن الحوثيين انسحبوا من الشارع العام في رداع ولكنهم ما زالوا يتمركزن في قلعة رداع.

وأشار الطويل أن الاشتباكات تحولت إلى حرب شوارع كما وجهت عناصر القاعدة والقبائل القذائف إلى الحوثيين في قلعة رداع.

ولفت الطويل إلى أن مسلحي القبائل والقاعدة هاجموا الحوثيين بشكل مباغت من ثلاث جهات في المدينة وهي نقطة دار النجد وشرق رداع والشمال الشرقي للمدينة ، مشيرا إلى أن العديد من المواطنين بدأوا في النزوح من تلك المناطق خوفاً من تجدد الاشتباكات.

وقال أحد شيوخ آل الذهب المعروفة بمناصرة القاعدة في مدينة رداع إن عناصر القاعدة وبمساندة من رجال القبائل دكوا جميع نقاط تمركز الحوثيين، مؤكداً أنهم لن يسمحوا للحوثيين بالبقاء داخل المدينة.

وأضاف :"هذا شيء بسيط مقارنة بما سُيوجه للحوثيين خلال الأيام القادمة". ويخوض مسلحو القبائل وجماعة الحوثي معارك مستمرة منذ عدة ايام في محافظات يمنية من ضمنها رداع، حيث خلفت تلك المعارك العديد من القتلى والجرحى بين الطرفين.

1