مقتل 20 عنصرا من قوات الأسد في مدينة حرستا السورية

الاثنين 2018/01/01
غارات متواصلة لفك حصار أكثر من 300 عنصر بمستشفى البشر وحي العجمي

دمشق - أعلنت المعارضة السورية مقتل أكثر من 20 عنصراً من القوات الحكومية النظامية، الاثنين، بمدينة حرستا شمال شرق العاصمة دمشق.

وقال قائد عسكري في غرفة عمليات معركة "بأنهم ظلموا" لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) الاثنين إن "غالبية القتلى من قوات الحرس الجمهوري، التي تتخذ من إدارة المركبات في المنطقة (كبرى القطع العسكرية للنظام) مقراً لها لاستهداف بلدات الغوطة الشرقية بالمدفعية والصواريخ".

وأشار إلى أن قوات الحرس الجمهوري المدعومة بمقاتلين من درع القلمون وعناصر من حزب الله اللبناني تعمل على فك حصار أكثر من 300 عنصر محاصرين بعد السيطرة على مستشفى البشر وحي العجمي بمدينة حرستا.

وأكد أن "الطائرات الحربية السورية شنت، منذ صباح الاثنين، أكثر من 23 غارة على مدينة حرستا، بينها غارات بقنابل عنقودية، إضافة إلى سبعة صواريخ أرض أرض من نوع فيل تمهيداً لتقدم القوات الحكومية التي تخسر مزيداً من القتلى والجرحى ".

من جانبه، قال مصدر إعلامي مقرب من القوات الحكومية السورية إن طائرات الميج التابعة للجيش السوري أطلقت صواريخ على مقرات للمسلحين في مدينة حرستا شمال شرق العاصمة دمشق، كما استهدفت بسلاح المدفعية والصواريخ القصيرة المدى مقراتهم وترافق ذلك مع اشتباكات عنيفة جداً تخوضها وحدات من الجيش على ذات المحور .

وأقر المصدر بـ"سقوط قتلى وجرحى من الجيش السوري، بينهم ضباط برتب عليا في معركة حرستا، ووجود مجموعات من الجيش محاصرة داخل مباني إدارة المركبات في مدينة حرستا".

وقال مصدر في الدفاع المدني في غوطة دمشق الشرقية إن الطائرات الحربية نفذت خمس غارات على مدينة عربين ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من 10 آخرين".

وأشار إلى أن تلك الطائرات شنت غارتين على بلدة مديرا، وتعرضت بلدة الزريقية في الغوطة الشرقية لقصف مدفعي، ما خلف أربعة جرحى ودمار عدة مبان .

وحققت فصائل معارضة مسلحة، الأحد، تقدماً في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية بريف دمشق، بعد هجوم شنته على مواقع القوات النظامية، حيث تمكنت من محاصرة النظامي في إدارة المركبات، وسط معارك في المنطقة.

كما سيطرت المعارضة المسلحة على عدة أحياء وكتل سكنية وأطبقت الحصار على قوات النظام في إدارة المركبات ومبنى الحافظة بحرستا بريف دمشق، بحسب نشطاء.

وكانت مصادر مؤيدة تحدثت الأحد عن تجدد تحليق الطيران الحربي ميغ في حرستا مستهدفاً مقرات للمسلحين .

وكانت فصائل مسلحة شنت منذ يومين هجوما على إدارة المركبات التابعة للجيش النظامي في بلدة حرستا بريف دمشق التي شهدت هدوءاً نسبياً في الأيام الماضية, مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

ويشار إلى أن مباني إدارة المركبات تتوسط مدينتي عربين وحرستا وبلدة مديرا، وتعاني البلدات والمدن المحيطة بالإدارة من قصف متواصل.

1