مقتل 200 مسلح من داعش في غربي سامراء

الأحد 2015/08/30
داعش يشعل النيران في ثلاثة آبار نفطية شرقي تكريت

سامراء(العراق)- أعلن الفريق جلال توفيق قائد القوات البرية العراقية انتهاء العملية العسكرية غربي سامراء 110/ كم شمال بغداد./

وقال توفيق، في تصريح صحفي قرب قصر المعشوق التاريخي إن العملية أسفرت عن مقتل 200 عنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) واعتقال 16 بينهم اردنيون وآسيويون وتدمير عدد من الاوكار والعجلات والأسلحة والاستيلاء على أسلحة وعتاد.

وأضاف أن لواء 15 من قوات الجيش التي نفذت العملية ستنسحب الى معسكر التاجي فيما ستنتشر قوات من الشرطة الاتحادية على طول خط اللاين ( الخط الاستراتيجي ) النفطي .

وأشار الى أن قوات الجيش والشرطة اتخذت مواقع دفاعية لها في المنطقة لمنع أي هجمات مستقبلية على سامراء حتى وأن كانت قذائف هاون.

وشدد على أن القوات المشاركة في العملية وصلت إلى مشارف بحيرة الثرثار لكنها لن تبقى في المنطقة لعدم وجود قوات كافية للتمركز فيها، مستدركا بالقول: "لكننا سنظل نلاحقهم سواء بعمليات عسكرية أو بالطيران ولن نسمح لهم بتهديد سامراء أبدا".

وتعد المنطقة الغربية من سامراء الملاصقة لمحافظة الأنبار من المناطق التي يتواجد فيها داعش بقوة لسهولة المواصلات وإمكانية المناورة بالقطعات فضلا عن أنها من المناطق المؤثرة على طرق الإمداد للقطعات التي تقاتل في باقي أراضي محافظة صلاح الدين.

ومن جانب آخر أعلنت الشرطة العراقية، الأحد، مقتل 22 من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت مواقع للتنظيم شمال شرقي بعقوبة مركز محافظة ديالى 57/ كم شمال شرقي بغداد./

وقالت المصادر إن طيران التحالف الدولي قصف مواقع لتنظيم داعش في مناطق جبال حمرين في ناحية قرة تبة شمال شرق بعقوبة، ما أسفر عن مقتل 22 من داعش وتدمير خمس عجلات تحمل أسلحة .

إلى ذلك أعلن مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أشعل النيران في ثلاثة آبار نفطية شرقي تكريت .

وقال المصدر إن عناصر داعش إما قصفوا هذه الآبار التي تقع في الأرض الحرام مع القوات العراقية ليل السبت/الأحد أو تسللوا إليها وأحرقوها ما أدى إلى نشوب الحرائق التي نتج عنها دخان أسود كثيف غطى سماء المنطقة لكيلومترات عديدة وصلت إلى سامراء جنوبا.

ويقع حقل علاس النفطي وسط مرتفعات حمرين وهي مجرد آبار نفطية غير مستغلة في الوقت الحاضر، سيطرت القوات الأمنية على أجزاء منها في مارس الماضي بينما بقي قسم من الآبار خارج سيطرتها ،بينما تسيطر القوات العراقية بالكامل على حقل عجبل النفطي 35/ كم شمالي بلدة العلم/ وهو حقل ينتج 35 ألف برميل يوميا فضلا عن إنتاج الغاز.

وتقدر الاحتياطات المؤكدة في الحقلين بنحو 3 مليار برميل فضلا عن الغاز والكبريت.

1