مقتل 207 من مقاتلي بوكو حرام على يد القوات التشادية

الأربعاء 2015/02/25
الجيش التشادي يواصل تطهير المنطقة من جيوب الإرهاب

نجامينا - أعلن الجيش التشادي في بيان أن جنوده قتلوا 207 متشددين لجماعة بوكو حرام في قتال وقع الثلاثاء بالقرب من مدينة نيجيرية قريبة من الحدود مع الكاميرون.

وقتل جندي تشادي وأصيب تسعة آخرون في اشتباكات قرب جامبارو وهي مسرح لهجمات منتظمة للجماعة النيجيرية المتشددة في الأشهر الأخيرة. ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من إعلان الجيش التشادي على الفور.

وأعلن الجيش التشادي أيضا أنه عثر على كميات كبيرة من الأسلحة الصغيرة والذخيرة.

وتشن النيجر والكاميرون وتشاد حملة عسكرية إقليمية لمساعدة نيجيريا على هزيمة تمرد بوكو حرام التي تهدف إلى إقامة إمارة إسلامية في شمال شرق نيجيريا.

ونشرت تشاد قوات الشهر الماضي دعما للجهود الكاميرونية لوقف الغارات المتكررة عبر الحدود التي يشنها إسلاميون تهدد عملياتهم بشكل متزايد جيران نيجيريا.

وأجاز الاتحاد الإفريقي تشكيل قوة تضم 7500 جندي من نيجيريا والكاميرون والنيجر وبنين لمحاربة المتشددين، حيث ستلتقي هذه الدول في العاصمة الكاميرونية هذا الأسبوع لاتخاذ قرار بشأن هيكلها القيادي، بحسب ما قاله رئيس غانا جون ماهاما للصحفيين السبت.

وقال ماهاما لدى عودته من اجتماع قمة الاتحاد الإفريقي: "ستتفق الدول المساهمة في هذه القوة على قواعد الاشتباك عندما تجتمع في ياوندي، وستسمح لها بالتحرك عبر الحدود لأن بوكو حرام لا تعترف بالحدود".

وكان الجيش التشادي قد اعلن في بيان، السبت، إن قواته قتلت 120 من متشددي جماعة بوكو حرام في اشتباك بدأ شمال الكاميرون المجاورة، عندما هاجم المتمردون القوات التشادية، مضيفا أن ثلاثة من جنوده قتلوا خلال الاشتباك.

وشنت بوكو حرام في الآونة الأخيرة هجمات عبر الحدود الفاصلة بين نيجيريا والكاميرون وتشاد، في إطار حملتها لإقامة دولة إسلامية شمال شرقي نيجيريا، فيما عززت تشاد والكاميرون نشر قواتهما لمحاربة المتشددين.

وتشتهر تشاد بأن لديها أحد أفضل جيوش المنطقة، وقد ساعدت القوات الفرنسية على طرد إسلاميين مرتبطين بالقاعدة من شمال مالي في 2013، لكن جهودا سابقة لتشكيل قوة إقليمية لمحاربة المتشددين تعثرت.

1