مقتل 22 متشددا في عملية عسكرية شمال الجزائر

الأربعاء 2015/05/20
مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة خلال عملية المداهمة

الجزائر - قضت وحدات للجيش الجزائري على 22 مسلحا مساء الثلاثاء في عملية نوعية مشتركة بالقرب من منطقة فركيوة بولاية البويرة، التي تقع على مسافة 95 كيلومترا شرق الجزائر.

وذكرت وزارة الدفاع في موقعها الالكتروني ان العملية مكنت من التحفظ على أحد عشر مدفعا رشاشا من نوع كلاشنيكوف وبندقية آلية من نوع "اف.ام.بي.كا" وثماني بنادق نصف آلية من نوع سيمونوف وبندقية قناصة وأخرى مضخية وقاذف قنابل وبندقية صيد ذات ماسورة قصيرة ومسدس آلي وكمية كبيرة من الذخيرة وقنابل يدوية وأجهزة اتصال لاسلكية وأغراض أخرى.

وأوضح ذات المصدر، ان العملية التي وصفها متابعون للشأن الأمني في الجزائر، على انها الأكبر في البلاد منذ سنوات طويلة، لا تزال متواصلة.

ويوجد في الجزائر مقاتلون متحالفون مع كل من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وتنظيم الدولة الإسلامية ويتركزون غالبا في المناطق الجبلية بالشمال لكن هجمات المتشددين باتت نادرة نسبيا منذ انتهاء الحرب التي خاضتها الحكومة في التسعينات مع المسلحين الإسلاميين.

وقال مصدر أمني لرويترز "هذه عملية كبرى لمكافحة الإرهاب وهي الأكبر من حيث عدد المتشددين الذين قتلوا منذ سنوات... كانوا يعقدون اجتماعا حينها."

ولا يزال الجيش يتعقب أعضاء آخرين بالمجموعة لكن البيان لم يذكر مزيدا من التفاصيل أو يحدد الجماعة التي ينتمي إليها المقاتلون.

لكن مصادر أمنية قالت إن العملية كانت ضد أفراد من جنود الخلافة وهي جماعة منشقة على تنظيم القاعدة وبايعت تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

واختطف جنود الخلافة في سبتمبر العام الماضي سائحا فرنسيا وقتلوه في الجبال إلى الشرق من العاصمة الجزائر. ومنذ ذلك الحين قامت قوات الأمن الجزائرية بزيادة العمليات الأمنية في المنطقة.

1