مقتل 24 عنصرا من "داعش" في غارات للتحالف على الموصل

السبت 2015/07/11
عشرات القتلى من داعش في الموصل

الموصل ـ دمرت طائرات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، فجر السبت، مواقع وأهداف للتنظيم في مدينة الموصل شمال البلاد، متسببة بمقتل 24 عنصرا من داعش، بحسب مصادر أمنية عراقية.

وقال الملازم رائد مزوري، في قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) في تصريحات إن "طيران التحالف الدولي شن غارتين جويتين على مواقع تنظيم داعش في ناحية برطلة (30 كم شرق الموصل)".

وأضاف أن "الغارة الاولى استهدفت موقعين لتنظيم داعش ببلدة (بازكرتان)، وتم خلالها تدمير عجلتين (سيارتين) مسلحتين ومقتل وإصابة من كان فيهما".

وبحسب مزوري فإن "الغارة الثانية استهدفت موقعين آخرين بقرية (باصخرة) ضمن ناحية برطلة أيضا، وتم تدمير عجلتين فيها".ورجح الملازم "مقتل 8 عناصر من داعش على الأقل جراء الغارتين".

من جانب آخر، قال العقيد أحمد الجبوري، وهو أحد ضباط شرطة نينوى أن "16 من عناصر داعش قتلوا بغارة جوية لطائرات التحالف، استهدفت مصنعا لتصنيع العبوات الناسفة في ناحية القيارة (60 كم جنوب الموصل)" مضيفا بأن الغارة "أسفرت أيضا عن تدمير ثمان عجلات مصفحة، أحداهما مفخخة".

وأضاف الجبوري، أن "غارة جوية لطائرات التحالف تسببت بانقطاع تام للكهرباء، وتوقف بعض مضخات المياه عن مدينة الموصل".وأوضح أن "6 ضربات جوية استهدفت المحطة الكهربائية للخط الناقل (132) في المنطقة الصناعية بحي الكرامة شرقي الموصل، اعقبها مباشرة انقطاع تام للكهرباء".

ولفت الى "انقطاع مياه الشرب عن بعض مناطق شرق الموصل، بعد توقف مضخات المياه التي تعتمد على الطاقة الكهربائية من المحطة المدمرة"، مبينا أن "إنارة الأماكن العامة والشوارع الرئيسة انقطعت أيضا".

وعادة ما يعلن المسؤولون العراقيون مقتل العشرات من تنظيم داعش، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من ذلك من مصدر مستقل، كما لا يتسنى الحصول على تعليق من داعش نظرا للقيود المتشددة الذي يفرضها التنظيم على وسائل الاعلام.

وفي 10 حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمال العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

1