مقتل 3 رجال شرطة في انفجار بسيناء

السبت 2015/10/24
استهداف متواصل لرجال الجيش والشرطة في سيناء

القاهرة - قالت مصادر أمنية إن ضابطا برتبة ملازم أول ومجندين قتلوا وأصيب 8 آخرين السبت في انفجار استهدف مدرعة للشرطة في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وأسفر هجوم مماثل وقع الجمعة غربي المدينة عن مقتل ضابط برتبة نقيب وإصابة ثلاثة من الشرطة.

وقال مصدر إن مصابي الهجوم الذي وقع السبت نقلوا إلى المستشفى العسكري بالعريش للعلاج، وأوضح أن "قوات الجيش والشرطة دفعت بتعزيزات أمنية إلى مكان الحادث، وتم تمشيط المنطقة تحسبًا لوجود أي عبوات أخرى".

وأعلنت جماعة "ولاية سيناء" المبايعة لتنظيم "داعش"، السبت، مسئوليتها عن انفجار وقع غرب القاهرة، الجمعة وأسفر عن إصابة 4 بينهم شرطيين.

جاء ذلك في بيان تناقلته صفحات تابعة للجماعة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر". وقالت "ولاية سيناء" في بيانها "قامت مفرزة من جنود الخلافة بتفجير عبوة ناسفة شديدة الانفجار على قوة من الشرطة فى ميدان الرماية بالجيزة مما أدى إلى هلاك وإصابة العديد منهم"، وفق تعبيرها.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات خلال الأشهر الأخيرة في عدة محافظات مصرية، ولا سيما في شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

وتشهد مناطق عدة في مصر، هجمات أغلبها بقنابل بدائية الصنع تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية.

وينشط في شمال سيناء، عدد من التنظيمات، أبرزها "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر 2014، مبايعته لتنظيم "داعش"، وتغيير اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

ومنذ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية"، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهمهم، بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات الأباتشي، ومقاتلات إف 16 الأميركيتين، والمدرعات، في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

1