مقتل 30 شخصا في تفجير انتحاري جنوب بغداد

السبت 2016/03/26
إرهاب داعش يضرب من جديد

الحلة (العراق) - فجر انتحاري نفسه مساء الجمعة وسط تجمع بعد انتهاء مباراة لكرة القدم في احدى قرى محافظة "بابل" جنوبي بغداد ما ادى الى مقتل 30 شخصا على الاقل وفقا للشرطة ومصدر طبي. وقال ضابط شرطة في القرية العصرية الواقعة في بلدة الاسكندرية لفرانس برس "كانوا يسلمون الجائزة للفريق الرابح عندما فجر انتحاري نفسه في الحشد".

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن التفجير في بيان اعلن فيه ان الانتحاري يدعى سيف الله الانصاري وان اكثر من ستين شخصا قتلوا في حين بلغ عدد الجرحى اكثر من مئة.

واكد مصدر طبي في مستشفى الاسكندرية حصيلة الثلاثين قتيلا في حين قال ضابط ان اكثر من 65 شخصا اخرين اصيبوا بجروح.

واعلن المصدر نفسه رئيس بلدية القرية العصرية توفي في المستشفى متاثرا باصابته. ووقع الهجوم عند الساعة السابعة مساء (16,00 ت غ).

وتقع بلدة الاسكندرية في منطقة يسكنها الشيعة والسنة في جنوب بغداد، كان يطلق عليها سابقا اسم "مثلث الموت" وتضررت بالعنف الطائفي خلال العقد الماضي.

ووضعت الحكومة اخراج تنظيم الدولة الاسلامية من المنطقة على راس اولوياتها بعد ان سيطر الجهاديون عليها في 2014.

وتحقق ذلك خلال اشهر قليلة، وتم اخراج معظم مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية من المنطقة الا ان العنف لاسباب طائفية او جنائية لا يزال منتشرا.

وكان 61 شخصا على الاقل قتلوا في انفجار شاحنة مفخخة عند حاجز تفتيش على مدخل مدينة الحلة في السادس من مارس.

وأدانت المملكة العربية السعودية الهجوم الانتحاري الذي شهدته إحدى قرى محافظة بابل جنوب العاصمة العراقية وأدى إلى مقتل 30 شخصا ونحو 50 مصابا .

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) في وقت مبكر من صباح السبت عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عنه إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي الذي شهدته محافظة بابل جنوبي بغداد، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

واكد المصدر "على ضرورة تضافر الجهود لمحاربة هذه الآفة الخطيرة، واقتلاعها من جذورها".

1