مقتل 30 شخصا في حصار طالبان باكستان لمطار كراتشي

الاثنين 2014/06/09
اسلام أباء تضع جميع المطارات تحت رقابة أمنية مشددة

إسلام أباد - قتل ما لا يقل عن 28 شخصا، بينهم 10 يشتبه أنهم إرهابيون، في اشتباك استمر ساعات بين قوات الأمن الباكستانية والمسلحين الذين اقتحموا المطار في كراتشى.

وأعلنت حركة طالبان باكستان الاثنين أن مقاتليها نفذوا هجوما بالأسلحة والقنابل استهدف مطار "جناح الدولي"، الاكثر ازدحاما في البلاد، بمدينة كراتشي .

وقال المتحدث باسم طالبان شهيد الله شهيد إن الهجوم جاء انتقاما لمقتل مواطنين "أبرياء" في الهجمات الجوية التي نفذتها القوات الباكستانية في المناطق القبلية بالقرب من الحدود الافغانية .

وأضاف: "هذه رسالة للحكومة الباكستانية بأننا مازلنا على قيد الحياة".

وقال الميجور جنرال رازوان اختار رئيس قوات الجوالة شبه النظامية إنه تم تعليق جميع الرحلات الجوية، المحلية والدولية، من مطار "جناح" جنوبي المدينة بعدما اقتحم عشرة من المسلحين المطار بعد وقت قصير.

وأضاف للصحفيين: "لقد طهرنا المطار.. وتم قتل جميع الارهابيين".

وقالت طبيبة من معهد جيناه الطبي بالمدينة إن 13 من قوات الامن وخمسة مدنيين كانوا بين القتلى .

وأضافت إن 23 شخصا، على الاقل، أصيبوا بطلقات نارية وجرى نقلهم للمستشفى.

يشار إلى أن كراتشي هي أكثر المدن اكتظاظا بالسكان في باكستان، وهي عاصمة إقليم السند.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية إنه تم وضع مطارين آخرين، أحدهما في العاصمة إسلام آباد، في حالة تأهب كما تم تشديد اجراءات الأمن بهما.

وقال اختار إن الارهابيين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة وانهم دخلوا الى المطار في مجموعتين، كما أضرموا النار بأحد الصالات.

كما أشار اختار إلى أن سبعة منهم قتلوا في معركة مع القوات الامنية في حين فجر الاخرون أنفسهم عندما طوقهم الجنود.

وأوضح اختار أن مجموعتان أمنيتان أطلقت النار على بعضهما البعض، مما أدى لإصابة مسؤول.. كما أن القوات احتجزت أحد رجال الأمن بالمطار خطأ اعتقادا منها أنه أحد منفذي الهجوم، وأطلقت سراحه لاحقا .

1