مقتل 34 مدنيا في قصف عنيف لطائرات النظام على دوما

الأحد 2015/08/23
استهداف متجدد لدوما رغم التنديد الدولي الذي اعقب الغارات الجوية عليها

بيروت - ارتفعت حصيلة قتلى غارات النظام السوري على مدينة دوما، ابرز معاقل المعارضة في محافظة دمشق، الى 34 قتيلا بينهم 12 طفلا، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد ان الحصيلة ارتفعت بعدما قتل تسعة اشخاص بينهم مدنيون في هجوم بالصواريخ على حي خاضع لسيطرة النظام شمال شرق دمشق.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "اصبحت حصيلة غارات وقصف يوم (السبت) 34 مدنيا بينهم 12 طفلا وثماني مواطنات. من السبت وحتى الاحد، عثر على جثث تحت الانقاض وهناك جرحى فارقوا الحياة".

واستهدفت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الاسد مدينة دوما السبت، بغارات جوية وقصف مدفعي. وكان المرصد اشار في وقت سابق الى مقتل 20 مدنيا، فيما كانت عمليات البحث مستمرة للعثور على ضحايا.

واشار عبد الرحمن الاحد الى ان رجال الانقاذ عثروا على مزيد من القتلى والجرحي تحت الانقاض ليلا، لافتا الى ان بعض الغارات قتلت عائلات بأكملها.

وقال المرصد ان فرق الدفاع المدني ومتطوعين محليين واصلوا جهودهم صباح الاحد للعثور على سبعة اشخاص ما زالوا في عداد المفقودين.

ونشرت تنسيقية دوما على صفحتها على فايسبوك اسماء وصور الضحايا.

ويأتي الاستهداف المتجدد لدوما رغم التنديد الدولي الذي اعقب الغارات الجوية لقوات النظام الاحد الماضي على سوق شعبي مكتظ وتسببت بمقتل 117 شخصا على الاقل بينهم 16 طفلا، وفق المرصد السوري.

والاحد ايضا، استهدفت 11 غارة جوية على الاقل الغوطة الشرقية لدمشق، ودوما جزء منها. واشار المرصد الى اصابة عدد من الاشخاص، من دون مزيد من التفاصيل.

ووفقا للمرصد ايضا، قتل ما لا يقل عن تسعة اشخاص بينهم عناصر من قوات النظام، واصيب عشرات بجروح جراء سقوط قذائف صاروخية على محيط سجن دمشق المركزي (سجن عدرا).

وقال عبد الرحمن ان بعض القتلى من المدنيين، لكن ليس لديه تفاصيل اضافية.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ منتصف مارس 2011 بمقتل اكثر من 240 الف شخص.

1