مقتل 40 صحفيا في النصف الأول من 2013

الأربعاء 2013/08/21
لماذا تقيد الحكومات حركة الصحفي؟

لندن– قالت جماعة تعنى بسلامة العاملين في وسائل الإعلام يوم الإثنين إن 40 من الصحفيين وأفراد أطقم المعاونة الصحفية قتلوا أثناء تأدية عملهم في النصف الأول من العام الجاري فيما يجري استيضاح ملابسات مقتل 27 آخرين من العاملين في مجال الإعلام.

ووقعت حوادث القتل في أغلب الأحوال بسبب عمل الضحايا وسط ظروف كشف الجرائم أو الفساد فيما شهدت سوريا أكبر عدد من القتلى في دولة واحدة إذ قتل ثمانية في البلاد حيث تستهدف قوات المعارضة والقوات الحكومية الصحفيين في الحرب الأهلية التي تدور رحاها هناك.

وقال تقرير المعهد الدولي لسلامة العاملين فى مجال الإعلام إن سوريا كانت أيضا الدولة التي شهدت مقتل أكبر عدد من الصحفيين عام 2012 حيث قتل 70 صحفيا في النصف الأول من ذاك العام. وقال تقرير المعهد الدولي لسلامة العاملين في مجال الإعلام إن سوريا كانت أيضا الدولة التي شهدت مقتل أكبر عدد من الصحفيين عام 2012 حيث قتل 70 صحفيا في النصف الأول من ذاك العام.

وقال المعهد الذي يتخذ من لندن مقرا له في تقريره إنه لم يجر اعتقال أي من المشتبه بهم في أعمال القتل هذا العام. وقال التقرير إن ستة من الصحفيين وأطقم المعاونة الصحفية قتلوا في الهند في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري. وفي البرازيل قتل مهاجمون على دراجة نارية مراسلا إذاعيا وصحفيا كانا يعملان في تغطية وقائع الفساد وبعد ذلك بشهر واجه مصور صحفي نفس المصير.

وقال المعهد إن خمسة صحفيين قتلوا في باكستان خلال النصف الأول من العام الحالي في أحداث عنف بين قوات الأمن وإسلاميين متشددين أو بين فصائل سياسية متصارعة.

وواجه صحفيون صوماليون نفس المشاكل إذ يستهدفهم متشددون من حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وأعربت منظمة ''مراسلون بلا حدود'' عن قلقها إزاء ما أطلقت عليه ''الأعمال العدائية المتزايدة'' التي تستهدف مهنة الإعلام في مصر. وأدانت المنظمة ومقرها باريس – في بيان صحفي الثلاثاء - بشدة الاعتقالات المتعددة التي تواصلت خلال الأسابيع الأخيرة. مذكرة السلطات المصرية بمسؤوليتها في السماح للصحفيين بممارسة مهامهم في أفضل الظروف.

كما أدانت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، «اليونسكو»، الثلاثاء، مقتل المصورة حبيبة عبد العزيز والمصور مايك دين في القاهرة في الرابع عشر من الشهر الجارى. ودعت المديرة العامة للمنظمة الأممية السلطات المصرية، إلى أن تبذل كل ما وسعها لضمان سلامة الإعلاميين، وذلك من أجل حماية حرية التعبير وحرية الإعلام على وجه السواء.

15