مقتل 50 إثيوبيا في احتجاجات ضد الحكومة

الاثنين 2016/10/03
الاحتجاجات متواصلة ضد الحكومة في اثيوبيا

أديس أبابا - قالت الحكومة الإثيوبية، الأحد، إن العديد من الأشخاص قتلوا وأصيب آخرون في مشاهد فوضوية وقعت خلال مهرجان أقيم قرب العاصمة.

وقال مكتب الاتصالات الحكومي في بيان “كنتيجة للفوضى زهقت أرواح وأصيب العديد من الناس ونقلوا إلى المستشفى.. سيمثل المسؤولون عن ذلك أمام العدالة”، دون تحديد أعداد القتلى أو المصابين.

لكن حزب الكونغرس الفيدرالي للأورومو المعارض أشار إلى أن حصيلة القتلى بلغت 50 شخصا على الأقل في تدافع بسبب تصرفات الشرطة لتفريق احتجاج.

وقال ميريرا جودينا، رئيس الحزب لوكالة رويترز، إن قرابة “50 شخصا على الأقل قتلوا عندما هرب الناس بعد إطلاق الشرطة للغاز المسيل للدموع والطلقات النارية في الهواء لتفريق المحتجين المناهضين للحكومة في مهرجان مزدحم”.

وكان الآلاف قد احتشدوا لحضور مهرجان إريتشا السنوي في بلدة بيشوفتو، التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا جنوب العاصمة أديس أبابا.

وعادة ما تقدم الحكومة والمعارضة روايات متناقضة عن الضحايا الذين سقطوا خلال احتجاجات تندلع من حين لآخر منذ عامين في منطقة أوروميا بالقرب من العاصمة.

وقال شهود عيان إن البعض من المتظاهرين لوحوا بعلم يحمل ألوان الأحمر والأخضر والأصفر وهو علم جبهة تحرير أورومو، وهي جماعة متمردة صنفتها الحكومة على أنها تنظيم إرهابي.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للمنظمة الديمقراطية لشعب أورومو، وهي أحد أربعة أحزاب محلية تتألف منها الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية التي حكمت البلاد لربع قرن.

ونظمت احتجاجات متفرقة في أوروميا خلال العامين الماضيين وأثارها في بادئ الأمر نزاع على أراض بالقرب من سد النهضة، ثم تحولت بصورة متزايدة إلى احتجاجات أوسع نطاقا ضد الحكومة.

5