مقتل 50 من الحوثيين في محافظة حجة قرب للحدود السعودية

الأحد 2016/11/27
الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخاً باليستياً أطلق من الأراضي اليمنية

اليمن- أعلن الجيش اليمني، مقتل 50 من مسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، خلال الـ24 ساعة الماضية، في محافظة حجة المحاذية للحدود السعودية شمال غربي البلاد.

جاء ذلك في بيان نشره المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة التابعة للجيش، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وقال البيان إن "22 عنصرًا من مليشيا الحوثي وصالح قتلوا، وجرح 17 آخرون في قصف لمدفعية التحالف العربي والجيش الوطني، وفي اشتباكات شمال شرق مدينة ميدي التابعة لمحافظة حجة، خلال الـ 24 ساعة الماضية".

وأضاف أن "12 من الطرفين قتلوا، وجرح 14 آخرون بينهم 4 إصابتهم خطيرة في قصف للتحالف والجيش استهدف اجتماعًا لقيادات ميدانية تابعة للانقلابيين في منطقة حرض الحدودية خلال الفترة نفسها".

وفي جبهة حرض أيضًا، لقي 16 من مسلحي الحوثي وقوات صالح، مصرعهم إثر غارة للتحالف على إحدى المزارع التي يتلقون تدريبًا عسكريًا فيها، وفق البيان.

وفي سياق متصل اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، مساء السبت، صاروخاً باليستياً أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة "خميس مشيط" جنوب غربي المملكة .

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، عن بيان لقيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن إنه "تم اعتراض الصاروخ وتدميره بدون أي أضرار ".

وأشار أن" قوات التحالف الجوية بادرت في الحال باستهداف موقع إطلاق الصاروخ".

ويُعد هذا أول صاروخ باليستي يتم إطلاقه على المدن الحدودية السعودية بعد انتهاء هدنة شهدتها اليمن لمدة 48 ساعة، الإثنين الماضي.

والسبت الماضي، أعلن التحالف العربي، عن هدنة في اليمن لمدة 48 ساعة شريطة أن يلتزم بها مسلحو جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، على أن يتم تمديدها تلقائياً، وهذا ما لم يحدث.

كما يتزامن إطلاق الصاروخ مع وصول المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلى العاصمة السعودية الرياض في إطار جولة تشمل أيضًا صنعاء ومسقط، من أجل العمل على استئناف مشاورات السلام وإنهاء النزاع المتصاعد في اليمن منذ ما يقرب من عامين.

ومنذ 26 مارس 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ "حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية"، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة.

1