مقتل 6 من الجيش المصري في تفجير بشمال سيناء

الأحد 2015/04/12
جماعة أنصار بيت المقدس تعلن مسؤوليتها عن الهجوم الدموي

القاهرة - قتل ستة عسكريين واصيب اثنان اخران بجروح اليوم الاحد في انفجار عبوة ناسفة استهدفت مدرعة كانوا يستقلونها في شمال سيناء وذلك في هجوم تبناه فرع تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء.

وافاد المسؤولون ان ضابطا وخمسة جنود قتلوا بينما اصيب جنديان اخران في انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في منطقة الكوزة بالقرب من مدينة الشيخ زويد شمال سيناء التي تعد معقل تنظيم انصار بيت المقدس الجهادي الذي اعلن ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية واطلق على نفسه اسم "ولاية سيناء".

وكان حصيلة اولية افادت بمقتل خمسة عسكريين واصابة ثلاثة اخرين.وافاد المسؤولون ان العبوة كانت مزروعة في منطقة الكوزة بالقرب من مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء التي تعد معقل تنظيم انصار بيت المقدس الجهادي الذي اعلن ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال مصدر إن القتلى ضابط وصف ضابط وثلاثة جنود وإن المصابين من الجنود مضيفا أن الهجوم وقع قرب بلدة الشيخ زويد حيث ينشط متشددو جماعة أنصار بيت المقدس وأعلنت الجماعة في بيان مقتضب في صفحة تنشر بياناتها على تويتر مسؤوليتها عن الهجوم.

وتشهد شمال سيناء منذ اشهر عدة اعتداءات ضد الجيش يتبناها تنظيم انصار بيت المقدس التي أعلنت في نوفمبر مبايعتها لتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على أجزاء واسعة في العراق وسوريا وغيرت اسمها إلى ولاية سيناء.

ويرد الجيش المصري بحملات ضد هذا التنظيم يستخدم فيها طائرات الاباتشي. واعلن خلال الاشهر الاخيرة مقتل عشرات من اعضائه خلال الاشهر الاخيرة الا انه تعذر تاكيد ذلك من مصادر مستقلة.

ويقول الجهاديون انهم يقومون بهذه الهجمات انتقاما لحملة القمع التي شنتها السلطات ضد انصار الرئيس الاسلامي محمد مرسي بعد عزله في الثالث من يوليو 2013 والتي ادت الى مقتل اكثر من 1400 شخص وتوقيف ما يزيد على 15 الفا.

وتؤكد السلطات المصرية مقتل مئات من رجال الامن والجنود في هجمات عبر البلاد لكن الاعتداءات الاكثر دموية تقع في شمال سيناء منذ الاطاحة بالرئيس الاسبق محمد مرسي في يوليو 2013.

ويهدد تنظيم "الدولة الاسلامية" مصر في الشرق في سيناء وكذلك على حدودها الغربية من خلال الفرع الليبي لهذا التنظيم في ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى.

وقالت المصادر إن الجنود المصابين نقلوا إلى المستشفى العسكري في مدينة العريش عاصمة شمال سيناء للعلاج. وأضافت أن قوات الجيش بدأت عملية تمشيط واسعة في منطقة الشيخ زويد بعد الانفجار رغم سقوط أمطار غزيرة وهبوب رياح شديدة على المنطقة.

وقالت جماعة ولاية سيناء معلنة مسؤوليتها عن الهجوم “تفجير آلية لجيش الردة علي طريق الغاز شرق العريش مما أدى لهلاك وإصابة من فيها ولله الحمد والمنة.”

وفي يناير جددت مصر حالة الطوارئ وحظر التجول في قسم من شمال سيناء بما يشمل المنطقة الحدودية مع غزة لثلاثة اشهر اضافية بعد فرضه لمدة مماثلة بعد هجوم اكتوبر الدامي الذي قتل فيه 30 جنديا.

لكن هذا لم يمنع استمرار الهجمات حيث وقعت هجمات ضد قوات الامن في قلب العريش نفسها في وقت حظر التجوال.

كما قررت السلطات المصرية بعد هذا الاعتداء اقامة منطقة عازلة بينها وبين قطاع غزة بعمق كيلومتر واحد وطول 13,5 كلم.

وتعتبر السلطات المصرية ان اقامة هذه المنطقة العازلة ستتيح مراقبة افضل للمنطقة الحدودية وستمنع استخدام الانفاق لنقل الاسلحة او تسلل مسلحين من قطاع غزة الى شمال سيناء.

1