مقتل 6 من قوات الأمن المصرية في انفجار بسيناء

الثلاثاء 2016/05/31
تصفية عشرات المسلحين في سيناء

القاهرة - قالت مصادر أمنية إن ستة من أفراد قوات الأمن المصرية قتلوا وأصيب ستة آخرون الثلاثاء في انفجار استهدف مدرعة في منطقة الخروبة في محافظة شمال سيناء حيث ينشط إسلاميون متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وتبعد الخروبة نحو 15 كيلومترا عن مدينة العريش عاصمة شمال سيناء. وقال مصدر إن المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العسكري للعلاج.

يأتي ذلك بعد 48 ساعة من الإعلان عن تصفية 36 "مسلحًا"، بنهاية الأسبوع الماضي، بالمناطق ذاتها.

وخلال السنوات الثلاث الماضية قتل مئات من أفراد قوات الأمن في هجمات متفرقة شنها المتشددون. ويقول الجيش المصري إنه قتل المئات منهم في حملة تشارك فيها الشرطة.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري محمد سمير، في بيان إن "قوات الجيش واصلت أعمال التمشيط والمداهمة للأماكن والأوكار الإرهابية بمدن العريش، ورفح، والشيخ زويد"، التي تتبع محافظة شمال سيناء.

وأوضح أن "نتائج العمليات أسفرت خلال اليومين الماضيين عن مقتل 16 فردًا من العناصر الإرهابية الخطرة".

ويقصد الجيش المصري بـ"العناصر الإرهابية" المنتمين للجماعات المسلحة الناشطة في منطقة سيناء، والتي تتبنى نهجا دينيًا متشددًا، ومن أبرزها تنظيم "أجناد مصر"، وتنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في تشرين ثاني 2014، مبايعة تنظيم "داعش"، وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

1