مقتل 8 تكفيريين وتدمير 24 مقرا للعناصر الإرهابية في سيناء

الأحد 2014/11/09
الجيش المصري يدمر أوكار الإرهابيين

القاهرة - أعلن المتحدث باسم الجيش المصري الأحد أن القوات تمكنت السبت من تنفيذ عدد من الضربات الناجحة ضد العناصر الإرهابية بمحافظة شمال سيناء أسفرت عن مقتل ثمانية وضبط 13 من العناصر الإرهابية.

وأوضح العميد محمد سمير المتحدث العسكري على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) أنه "استكمالاً لتنفيذ خطة القوات المسلحة لمجابهة الإرهاب في سيناء على كافة الاتجاهات الاستراتيجية، تمكنت قواتنا يوم السبت من قتل ثمانية أفراد من العناصر الإرهابية نتيجة لتبادل إطلاق النار مع القوات أثناء تنفيذ المداهمات وضبط عدد 13 فردا من العناصر الإرهابية التي شاركت في تنفيذ هجمات على كمائن القوات المسلحة وزرع العبوات الناسفة" .

وأوضح المتحدث العسكري أنه تم ضبط وتدمير عربة نقل محملة بطن من نبات البانجو المخدر، و6 دراجات بخارية بدون لوحات معدنية تستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية، إضافة إلى تدمير 24 مقرا خاصة بالعناصر الإرهابية.

وكان المتحدث أعلن السبت مقتل 19 من العناصر الإرهابية نتيجة لتبادل إطلاق النار مع القوات أثناء تنفيذ مداهمات في محافظات شمال سيناء والإسماعيلية ودمياط والدقهلية على مدار الأيام الاثنى عشر الماضية خلال الفترة من 27 أكتوبر الماضي إلى السابع من نوفمبر الجاري تنفيذا لتوصيات المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد المتحدث العسكري على صفحته على موقع فيسبوك أن تلك المداهمات أسفرت كذلك عن ضبط 249 فردا من العناصر التي تعتنق ما وصفه بـ"الفكر التكفيري" وتدمير 306 مقار تخص أولئك المسلحين بالإضافة إلى ضبط كميات من الأسلحة والذخائر.

ويعمل الجيش حاليا على إخلاء الشريط الحدودي مع قطاع غزة لإقامة منطقة عازلة بعمق 500 متر. وكان أكثر من 30 عسكريا مصريا قتلوا في هجومين على نقاط تفتيش عسكرية في شمال سيناء الشهر الماضي. وقتل مئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات وتفجيرات نفذها مسلحون منذ إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في يوليو 2013 عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.

وقال مصدر أمني إن مجهولين ألقوا السبت قنبلة بدائية الصنع أثناء مرورهم بسيارة أمام باب كلية الطب بشارع القصر العيني جنوبي القاهرة. وأوضح المصدر أنه الحادث لم يسفر عن أي قتلى أو مصابين.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية السبت القاء القبض على شخص مصري-أميركي قالت انه يقف خلف التهديدات الاخيرة بمهاجمة المدارس الاميركية والأجنبية في مصر ودول الخليج العربي.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان على صفحتها على موقع فيسبوك انها اوقفت شخصا يحمل الجنسيتين المصرية والاميركية يدعى السيد ابو سريع (60 عاما) سبق واقام في الولايات المتحدة لمدة 27 عاما يقف خلف تلك التهديدات.

وقالت الداخلية ان الشخص الموقوف قام بنشر "دعوة عبر المنبر الإعلامى الجهادى بشبكة الإنترنت لاستهداف المصالح الحكومية والأجنبية بأعمال عدائية بشكل منفرد دون الارتباط بتنظيم معين ومن بينها العاملون الأجانب بالمدارس الدولية والأميركية بالبلاد والدول العربية، لا سيما شبه الجزيرة العربية".

1