مقر دائم لخدمة الطلبة السعوديين المبتعثين في نيوزيلاندا

الثلاثاء 2014/08/05
المبنى الجديد للطلبة المبتعثين ومرافيقهم في مدينة أوكلاند بنيوزيلندا

الرياض- قامت الملحقية الثقافية السعودية في نيوزيلندا مؤخرا بشراء مبنى جديد لها في مدينة أوكلاند ليكون مقرها الدائم لخدمة الطلبة المبتعثين ومرافقيهم في كافة أنحاء نيوزيلندا، وذلك في إطار برنامج وزارة التعليم العالي الخاص بتملك الملحقيات الثقافية لمقارها حول العالم.

وصرح الملحق الثقافي السعودي في نيوزلندا أن المبنى الجديد يقع في أحد أبرز أحياء العاصمة النيوزلندية أوكلاند، وتحديداً في حي ماونت ولنقتون الواقع في الجنوب الشرقي لمركز المدينة، منوها إلى أن منطقة المقر الجديد تتميز بتوفر جميع الخدمات الأساسية خاصة المواصلات، حيث توجد محطة للقطار، ومحطات وقوف الحافلات التي تسهل عملية تنقل الطلبة من وإلى الملحقية، ليس لمن هم في العاصمة فقط بل وحتى في المدن الأخرى، وخاصة مدينة هاملتون التي تعتبر ثاني أكبر مدينة في أعداد الطلاب السعوديين في نيوزيلندا.

كما رفع الملحق الثقافي في نيوزيلندا شكره للسلطات السعودية على دعمها غير المحدود للطلبة المبتعثين، وكان قد أكد في وقت سابق أن نسبة تعثر المبتعثين في نيوزيلاندا قليلة جداً، لافتاً إلى وجود أخصائيين نفسيين لمساعدة الطلاب على تجاوز مراحل الغربة.

وشدد على جودة التعليم في نيوزيلندا وتميز أساليبه مقارنة بالعديد من الدول الأخرى، إذ أن أسلوب التعليم النيوزيلندي يركز بشكل كبير على تطوير مهارات التفكير والتحليل لدى الطلاب وإيجاد الحلول والتطبيق العملي، ويتم ابتعاث الطلاب السعوديين إلى ثماني جامعات في نيوزيلندا ذات ترتيب متقدم على مستوى العالم، حيث إن هذه الجامعات تم اختيارها العام الماضي ضمن أفضل (500) جامعة عالمية، مما يؤكد على جودة التعليم في هذه البلاد ويشجع إقبال الطلاب على الدراسة فيها، إضافة إلى أن الأمـان الذي تتـمتع به يعـتبر أحد العـــوامل الرئيسية المـشجعة أيضاً على الدراسـة فيها.

وأشار إلى أن الملحقية تتعامل بشكل يومي مع قضايا الطلاب والطالبات المبتعثين والبالغ عددهم (1700) عبر نظام إلكتروني سهل التواصل مع الطلاب في أماكن تواجدهم المختلفة في نيوزيلندا، وأبرز طلبات المبتعثين اليومية تتركز على: (تغيير الجامعة أو التخصص، صرف مستحقات مالية)، ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها، والبعض منها تحول إلى مرجعية المبتعثين والمبتعثات أو لوزارة التعليم العالي عن طريق “نظام سفير الالكتروني” الخاص بمتابعة المبتعثين ثم يتم متابعتها لاحقاً من قبل الملحقية.

17