مقصلة الإقالات تهدد مدربي الدوري الجزائري

الاثنين 2017/10/30
مواسة آخر المغادرين

الجزائر- لا يزال المدربون أولى ضحايا رؤساء أندية دوري المحترفين الجزائري، وكأنهم هم المرض الذي ينخر كرة القدم الجزائرية وسبب تدهور مستواها. بمجرد تراجع النتائج يسارع المسؤولون إلى التضحية بالمدربين، على أمل استعادة نغمة الانتصارات، غير أن الخيبات تبقى متواصلة من جولة إلى أخرى. وهنالك 6 مدربين غادروا أنديتهم منذ بداية الموسم حتى الجولة التاسعة.

وغادر المدرب مراد رحموني الجهاز الفني لشبيبة القبائل بطريقة غير لائقة ومن الباب الضيق، بعد أن تعرض لاعتداء خطير من طرف بعض المشجعين المحسوبين على الإدارة الحالية، حيث انتهى به المطاف في المستشفى بعيدا عن أسوار ملعب أول نوفمبر، ليتم التعاقد بعدها مع المدرب الفرنسي إيف شاي.

عدم الصمود

من جانبه لم يصمد المدرب يونس إفتيسان كثيرا في وجه المشكلات التي شهدها اتحاد الحراش منذ بداية الموسم حتى الآن، وفشل في تسجيل أي انتصار مع أصحاب اللونين الأسود والأصفر، ليرحل ويحل بدلا عنه التونسي حمّادي الدو الذي سجل انتصارين.

وفي سايق ثان ضحى رئيس اتحاد بسكرة إبراهيم ساعو، بمدربه عمر بلعطوي، مباشرة عقب التعادل الذي فرضه مولودية وهران (2-2) بملعب العالية، حيث يبقى الفريق حتى الآن دون مدرب. كذلك وجد المدرب سمير بوجعران نفسه أمام مجموعة من المشاغبين، الذين حاولوا الاعتداء عليه في إحدى الحصص التدريبية، وهو ما جعله يستقيل من على رأس الجهاز الفني، ليتم تعويضه بالمدرب مصطفى سبع.

آخر مدرب ترك منصبه هو كمال مواسة الذي غادر دفاع تاجنانت بسبب الفوضى وسوء التسيير الذي يميز الإدارة

وأيضا مباشرة بعد تعادل دفاع تاجنانت بميدانه أمام أولمبي المدية سارعت الإدارة إلى إقالة المدرب فرانسوا براتشي، وبعدها لم يسجل الفريق إلا نتيجتين إيجابيتين، ثم عاد إلى عهد الإخفاقات. آخر مدرب ترك منصبه هو كمال مواسة الذي غادر فريق دفاع تاجنانت، بسبب الفوضى وسوء التسيير الذي يميز إدارة طاهر قرعيش. وسيتولى المدربان المساعدان، بن كتفي وبوسعادة، مهام تدريب الدفاع، حتى تعيين مدير فني جديد.

انفصل دفاع تاجنانت عن مدربه كمال مواسة، بالتراضي، بعد إشرافه على الفريق الأزرق لمدة 7 أسابيع فقط، قادما من مولودية الجزائر. وسجل دفاع تاجنانت تعثرا أمام نصر حسين داي، الذي فرض عليه التعادل الإيجابي (1-1)، بملعب إسماعيل لهوة، خلال الجولة الثامنة من دوري المحترفين الجزائري. وسجل دفاع تاجنانت مع المدرب كمال مواسة فوزين وتعادلين وثلاث هزائم.

احترام الفريق

طالب سيد أحمد سليماني، المدير الفني لأولمبي المدية، بقية أندية دوري المحترفين الجزائري لكرة القدم، باحترام فريقه، وعدم التقليل من شأنه. وقال سليماني بعد تعادل فريقه مع مضيفه شباب قسنطينة المتصدر، 1-1، في المرحلة التاسعة من الدوري “أقول لمسؤولي ولاعبي الأندية الأخرى عليكم احترام فريقي الذي يلعب أيضا في دوري الأضواء، ولا يقل قيمة عن البقية”.

وأضاف “قرأت في الصحف، وتابعت في وسائل الإعلام، تصريحات لبعض اللاعبين، يتحدثون فيها عن أنهم سيفوزون على أولمبي المدية بسهولة، وهذا ما أعتبره كلاما غير مسؤول، وقلة احترام”. ونجح أولمبي المدية، الذي تخلى عن أبرز لاعبيه في نهاية الموسم الماضي، مقابل التعاقد مع لاعبين شباب مغمورين، في فرض التعادل على أندية مرشحة للتتويج باللقب، مثل وفاق سطيف ومولودية الجزائر وشباب بلوزداد وشبيبة الساورة.

واعترف سليماني بارتكابه بعض الأخطاء في الجولات الأولى من الدوري، لأنه كان يبحث عن التوليفة المناسبة للتشكيل الأساسي. وأكد أن أولمبي المدية بإمكانه تدعيم المنتخب الجزائري للمحليين، بلاعبين أو ثلاثة، منهم الحارس يوسف شيكر، 21 عاما، الذي أثنى عليه كثيرا.

22