مقهى يساعد المعوقين على إظهار مهاراتهم

صاحب مقهى "جوايو"، بوكاي لانزيراك، يسعى إلى إعطاء الأشخاص المصابين بإعاقات الفرصة لإظهار مهاراتهم التي تخولهم كسب رزقهم.
الجمعة 2018/03/23
حلم يتحقق

باريس- يعد مقهى جوايو (أي الفرح) وسط باريس، الأخير ضمن سلسلة متاجر في فرنسا تشغّل أشخاصا مصابين بمتلازمة داون والتوحد وغيرهما من الأمراض التي تصيب القدرات الإدراكية.

وأكد يان بوكاي لانزيراك، صاحب المقهى، أنه يطمح إلى نشر الفرح بين أربعة مقاه أخرى على الأقل في أنحاء مختلفة من فرنسا تعطي الأشخاص المصابين بإعاقات الفرصة لإظهار مهاراتهم التي تخولهم كسب رزقهم.

ولطالما حلم هاوي الطبخ شارل بأن يصبح طاهيا في مطعم. وقال شارل (36 عاما) المصاب بالتوحد “أنا سعيد حقا. لطالما أردت الطبخ، لذا فإن حلمي تحقق. سئمت العمل كمجرد غاسل للأطباق”.

أما ماتيلد، وهي نادلة في العشرين من العمر مصابة بمتلازمة داون، فتشير إلى أن المقهى ساعدها في تطوير مهاراتها. وقد شاركت هذه الشابة في الافتتاح الكبير للمقهى الذي حضرته السيدة الفرنسية الأولى بريغيت ماكرون الأربعاء الماضي.

وأضافت ماتيلد “سبق لي العمل في مطعم توليت فيه تحضير الطعام. هنا أعمل على الصندوق وهذا يروق لي. لقد تعلمت أصول تجهيز القهوة وخدمة الطاولات”.

وقد أولى القائمون على هذا المقهى القريب من دار الأوبرا في منطقة تعج بالسياح، عناية خاصة بأدق التفاصيل إذ أن الزبائن يحصلون على قطعة تركيب “ليغو” عندما يطلبون الطعام على الصندوق، ويخرج الطعام من المطبخ على عربة مع قطعة مكملة للأساسية من اللون عينه.

وأوضح صاحب المقهى أنه طوّر الفكرة مع زوجته عندما أخذا بعض الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة في رحلة استجمام خيرية على قارب قبالة سواحل منطقة بريتاني الفرنسية. وأشار إلى أن أحد هؤلاء وهو شاب مصاب بالتوحد يدعى تيو سأله “ألديك عمل لي؟”.

لكن بعدما أجابه بالسلب، تلمس خيبة أمل تيو وهو ما دفعه للتفكير بتأسيس شركة تجارية قادرة على توفير فرص عمل لذوي الاحتياجات الخاصة وفق قوله. وفتح أول جوايو أبوابه في مدينة رين الفرنسية، وبات يتمتع بتقييم على خدمة “تريب إدفايزر” كأحد أفضل المطاعم في المدينة.

24