مكافحة إيبولا "مسألة حياة أو موت"

الخميس 2014/10/09
منظمة "هيوميديكا" الدولية سترسل 45 طنا من المساعدات الطبية ووسائل وقاية إلى ليبيريا

ميونيخ – دعا وزيرا خارجية سيراليون وليبيريا المجتمع الدولي إلى مكافحة تفشي فيروس إيبولا بشكل جماعي في غربي أفريقيا. ودعت سفيرة ليبيريا في ألمانيا العالم بأسره للتكاتف في مواجهة تفشي وباء إيبولا.

وجاءت دعوة الوزيرين في معرض خطابهما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نيابة عن رئيسي دولتيهما اللذين بقيا في البلاد للإشراف على جهود مكافحة الفيروس.

ورحب وزير خارجية سيراليون سامورا كمارا بالتعبئة الأخيرة واسعة النطاق للجهود الدولية، إلا أنه مع ذلك دعا الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لرفع حظر الطيران والاستمرار في تكثيف تدابير الاستجابة في حالات الطوارئ.

وقال كامارا إننا نود أن نذكر العالم بأن مكافحة إيبولا في غربي أفريقيا هي مسألة حياة أو موت بالنسبة للإنسانية جمعاء.

وقال وزير الخارجية الليبيري أوجستين كبيهي ناغافوان إن بلاده تكافح المرض الذي استنزف نظامها الصحي.

من جهتها دعت سفيرة ليبيريا في ألمانيا أثيل ديفيس العالم بأسره للتكاتف في مواجهة تفشي وباء إيبولا، والتي قالت في مطار ميونيخ الدولي -قبل إقلاع الطائرة المحملة بالمساعدات الموجهة لليبيريا- إنه يجب أن يتكاتف العالم للتخلص من إيبولا.

وتعتزم منظمة “هيوميديكا” الدولية لمساعدة المناطق المتضررة من الكوارث إرسال 45 طنا من المساعدات الطبية ووسائل وقاية إلى ليبيريا على متن هذه الطائرة.

والجدير بالذكر أن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست، قال إن الولايات المتحدة لا تفكر حاليا في منع مواطني الدول الموبوءة بحمى “إيبولا” من الدخول إلى أراضيها.

ايرنست أوضح “لا نضع حظر السفر في حساباتنا في الوقت الراهن”.

لكنه استدرك لافتا إلى أن بلاده فرضت إجراءات احترازية لضمان عدم صعود أي شخص مصاب بـ”إيبولا” على متن الرحلات الجوية المتوجهة إلى الولايات المتحدة.

وأضاف أن هذه الإجراءات شملت: تدريب طواقم الطائرات على أعراض “إيبولا” وكيفية اكتشاف المصاب بها، وعمليات فحص دقيقة للركاب.

والتقى الرئيس الأميركي باراك أوباما مع مستشاريه في الصحة والأمن الداخلي والأمن القومي للتداول بخصوص آخر مستجدات حمى “إيبولا”.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن بأن الفريق الرئاسي طمأن الرئيس الأميركي بأن “البنية التحتية الصحية للبلاد مهيئة وقادرة على منع انتشار الوباء في الوطن”.

وأكد الرئيس الأميركي لفريقه أن “إيبولا” يعد ضمن قائمة أهم أولويات الأمن الوطني في الولايات المتحدة، وفق البيان ذاته.

17