مكتبة الإسكندرية تصدر أول معجم رقمي عراقي

مكتبة الإسكندرية المصرية تصدر معجم "الكلمات السومرية في اللغتين الأكدية والعربية وأخرى أكدية في العربية" لعلي الجبوري.
الاثنين 2018/06/11
مبادرة مصرية لتوثيق تراث العراق

الإسكندرية (مصر) - أعلنت مكتبة الإسكندرية المصرية، الأحد، صدور معجم عراقي، معتبرة ذلك بداية لتوثيق تراث العراق رقميا.

ووفق بيان عن مكتبة الإسكندرية، صدر معجم “الكلمات السومرية في اللغتين الأكدية والعربية وأخرى أكدية في العربية” لعلي الجبوري، عالم الآثار واللغويات القديمة، وأستاذ اللغة الأكدية والدراسات المسمارية، ومدير وحدة الدراسات الآشورية بجامعة الموصل بالعراق.

وقال الباحث المصري مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية في البيان ذاته إن “هذا القاموس بداية تعاون، إذ تسعى المكتبة لتوثيق تراث العراق رقميا”.

وأكد أن “المكتبة ستتيح مجلة المجمع العلمي العراقي على أحد مواقعها الإلكترونية خدمة للباحثين العرب والأجانب والثقافة العربية، وذلك بعد موافقة المجمع على التعاون مع مكتبة الإسكندرية في هذا الشأن”.

واعتبر الفقي صدور “معجم الكلمات السومرية” للبروفيسور العراقي علي الجبوري بداية لتوثيق التراث العراقي رقميا.

ووفق بيان مكتبة الإسكندرية، فالمعجم يحوي الآلاف من المفردات السومرية والأكدية المستخدمة حاليا في اللغة العربية، كاشفا عن حجم التداخل اللغوي بين
هذه اللغات الثلاث، وذلك لتعايشها واستعمالها سويا في المنطقة نفسها، وخاصة اللغتين السومرية والأكدية لفترة 500 سنة تقريبا.

وأوضح أن “السومرية بدأت بالاستعمال الواسع بحدود 3000 قبل الميلاد، واعتمدت في البدء على العلامات الصورية، ومن ثم على المقاطع الرمزية في الكتابة. أما الأكدية فظهرت بحدود 2500 قبل الميلاد، وتزامنت كلتا اللغتين إلى نهاية الألف الثالث قبل الميلاد، وخلال هذه الفترة تقدم الأكديون خطوة أخرى في تطوير الكتابة بالخط المسماري السومري”.

والمعجم مقسم إلى أربعة أقسام: الأول يضم الكلمات السومرية في اللغة الأكدية، والثاني يقدم الكلمات السومرية في اللغة العربية. أما القسم الثالث فيطرح الكلمات الأكدية في اللغة العربية، ليكون القسم الرابع مخصصا للكلمات العربية ذات الجذور السومرية والأكدية.

وتعد الحضارتان العراقية والمصرية من أقدم الحضارات، ولهما جذور كبيرة في التاريخ القديم، سواء على مستوى الآثار أو العلوم والمعارف والتواصل الثقافي والإنساني.

14