مكملات البروجسترون.. علاج آمن للحد من الإجهاض المتكرر

الاثنين 2017/01/16
البروجسترون يلعب دورا أساسيا في استقرار وتثبيت بطانة الرحم

واشنطن – أفادت دراسة أميركية حديثة بأن مكملات هرمون البروجسترون، علاج آمن ومفيد جدا وغير مكلف، للحد من حالات الإجهاض المتكرر، بين النساء اللاتي يعانين من مخاطر عدم اكتمال الحمل.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب بجامعة ييل بالتعاون مع جامعة إلينوي، ونشروا نتائج دراستهم في دورية الجمعية الأميركية للخصوبة والعقم.

وتابع الباحثون حالة 116 سيدة، لرصد تأثير العلاج بهرمون البروجسترون على الإجهاض المتكرر.

وأظهرت النتائج أن النساء اللاتي تناولن مكملات البروجسترون، عن طريق الحقن أو “الجل المهبلي” أو الأقراص، ارتفعت لديهن فرص اسكتمال الحمل، وإنجاب طفل، بنسبة 68 بالمئة عن مثيلاتهن اللاتي لم يتناولن تلك المكملات.

وقال الباحثون عن السبب في ذلك، إن البروجسترون يلعب دورا أساسيا في استقرار وتثبيت بطانة الرحم المسؤولة عن حدوث الإجهاض المتكرر، خلال الأشهر الأولى من الحمل، وهو ما يعزز من فرص ثبات الجنين واستكمال الحمل بنجاح.

ويؤثر الإجهاض المتكرر على واحدة من كل 20 سيدة حاملا خلال الأسابيع الثلاثة والعشرين الأولى من الحمل، ما يؤدي إلى فقدان الأجنة قبل اكتمال نموها.

وكان الباحثون في السابق يعتقدون أن معظم حالات الإجهاض تحدث بسبب وجود “كروموسومات” غير طبيعية في الجنين لأسباب وراثية، لكن الدراسة الجديدة أشارت إلى وجود أدلة على أن غدد بطانة الرحم تلعب دورا مؤثرا في حدوث الإجهاض، أكثر مما كان يعتقد سابقا. وأثبتت الدراسة أن مكملات البروجسترون تعمل على استقرار الرحم، استعدادا لاستقبال الجنين.

وقالت ماري ستيفنسون، أستاذة أمراض النساء والتوليد بجامعة إلينوي، وقائدة فريق البحث “نحن سعداء جدا لهذه النتائج التي تعزز الأدلة عن إمكانية استخدام البروجسترون كعلاج مفيد جدا وغير مكلف وآمن للعديد من النساء اللاتي لديهن تاريخ في الإجهاض المتكرر”.

وأضافت ستيفنسون “نحن بحاجة إلى دراسة البروجسترون كعلاج لفقدان الحمل المتكرر، مع تجربة عشوائية تشمل عددا أكبر من النساء للتحقق من صحة النتائج”.

وبحسب الدراسة، فإن فقدان الحمل المتكرر، هو حالة تؤثر على نسبة تتراوح بين 15 و25 بالمئة من النساء، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، نتيجة عدم استقرار الغدد الداخلية في بطانة الرحم، وتؤدي إلى الإجهاض.

وتجمع العديد من الدراسات على فوائد مكملات البروجسترون في الحد من حالات الإجهاض وكذلك في المساعدة في علاج الإصابات بسرطان الثدي، وكانت دراسة بريطانية سابقة قد أفادت بأن مكملات البروجسترون يمكن أن تحسن علاج معظم حالات سرطان الثدي التي يحركها الهرمون. وأكدت أن نصف مرضى سرطان الثدي يمكن أن يستفيدوا من إضافة هرمون البروجسترون الأنثوي إلى علاجهم، حيث اكتشف العلماء أن هذا الهرمون يمكن أن يوقف نمو الورم.

وأظهرت الدراسة كيفية تخاطب مستقبلات هرمون البروجسترون مع المستقبلات الأخرى الحساسة للبروجسترون، التي تزيد سرطان الثدي في عدد كبير من الحالات، وهذا الأمر له تأثير استخدام المكابح على قدرة مستقبلات البروجسترون لتحفيز الأورام.

ويشير الأطباء إلى أن هذا يعني إمكانية وقف المرض من الانتشار في بقية أجزاء الجسم، وهو ما يزيد الآمال في علاج جديد للمرض منقذ للحياة.

17