"ملابس رسمية في المنزل".. تحد يغزو منصات التواصل الاجتماعي

"الجمعة الرسمية" تحد لمستخدمي تويتر بارتداء ملابس رسمية حتى إن لم يغادروا المنزل.
السبت 2020/03/28
سهرة في الحجر الصحي

لندن - انتشر تحد جديد على موقع تويتر ضمن هاشتاغ #Formal Friday الذي يعني “الجمعة الرسمية”. ويطالب المشاركون في الهاشتاغ مستخدمي تويتر بارتداء ملابس رسمية، حتى إن لم يغادروا المنزل، وبمشاركة صورهم وهم يرتدون أفضل ملابسهم.

وغص الهاشتاغ بصور شاركها أصحابها وهم يظهرون فيها مرتدين أفضل ما لديهم. وظهرت النساء في الصور بفساتين سهرة وتسريحات جميلة فيما ارتدى الرجال بدلات أنيقة وربطات عنق.

وكانت مقدمة البرامج التلفزيونية هيلاري باري أول من نشر الهاشتاغ، وشاركت صورة تظهر فيها مرتدية فستان سهرة وتضع تاجا على رأسها.

وكتبت على حسابها في إنستغرام:

hilary.barry

إذا فاتك ذلك، فهو #formal friday – وضع التاج اختياري.

وفي الأيام العادية كانت باري تخوض معارك مستمرة مع متابعيها على تويتر الذين ينتقدون ذوقها في اختيار ملابسها.

وشارك مقدم أخبارالأحوال الجوية ماتي ماكلاين في التحدي ونشر صورة على حسابه في إنستغرام وهو يجلس أمام جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص مرتديا بدلة وربطة عنق، وكتب:

وقد أعربت باري في السابق عن خيبة أملها بسبب “عدم بذل أولئك الذين يعملون من المنزل جهدا كي  يتمتعوا بأقل قدر من الأناقة”.

وشاركت باري توجيهات من ثلاث نقاط مع متابعيها، الذين لا يريدون مغادرة السرير أصلا. وتضمنت القواعد العمل خارج غرفة النوم، إضافة إلى ضرورة مواصلة الاستحمام بانتظام.

واضطر الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم إلى تجربة العمل من المنزل للحد من انتشار فايروس كورونا. يذكر أن وقع جملة “العمل من المنزل” على المسامع يبدو بسيطا وإيجابيا، ويبدو حلما لمن لم يخض التجربة، ولكن الواقع عكس ذلك تماما، إذ يقول خبراء إن البعض يواجه حالة الانهيار.

ويحذر الخبراء من قضاء ساعات اليوم بملابس النوم، ويطالبون بالحرص على تغييرها على الأقل مرتين يوميا.

في سياق آخر، أوقف موقع تويتر مجلة “ذي فيديراليست” الأميركية المحافظة بشكل مؤقت، وحجب تغريدة شجعت فيها المجلة جمهورها على إقامة حفلات كورونا جماعية.

ودعت المجلة في تغريدتها إلى إقامة حفلات مختلطة، تجمع مصابين بفايروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، مع أشخاص أصحاء، لنقل العدوى إليهم.

وتأتي الفكرة التي تحاول المجلة الترويج لها على غرار تقليد قديم يقضي بجمع الأطفال المصابين بالجدري مع غيرهم من الأطفال الأصحاء، لنقل العدوى إليهم وإزاحة هم الجدري عن آبائهم إلى الأبد بعد ذلك.

لكن المجلة لم تأخذ في الحسبان المخاطر الناجمة عن دعوتها المتهورة وفقدان الأرواح المحتمل، إن طبّقها البعض من متابعيها.

ومنذ تفشي أزمة كورونا، أخذ موقع تويتر على عاتقه حجب أي محتوى يخالف تعليمات السلطات الصحية العالمية والمحلية والمعلومات التي تقدمها.

19