ملتقى اقتصادي موريتاني تونسي

الاثنين 2017/05/01
فرص كبيرة متاحة للاستثمار المشترك

نواكشوط – اختتمت أمس فعاليات الملتقى الاقتصادي الموريتاني التونسي في العاصمة نواكشوط، الذي بحث على مدى 3 أيام سبل إنعاش وتطوير التبادل التجاري بين البلدين.

وشارك في الملتقى، الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي التونسي، عدد كبير من مسؤولي البلدين ورجال الأعمال، الذين عرضوا الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين.

وعبّرت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الموريتانية الناها بنت حمدي ولد مكناس عن ثقتها بأن يساهم الملتقى بشكل كبير في تعزيز وتطوير الاستثمار والتبادل التجاري بين البلدين.

وأشارت إلى أن الإنجازات، التي قالت إن الحكومة الموريتانية حققتها في مجال البنى التحتية والطرق والموانئ والاتصالات، ستكون عوامل محفّزة لرجال الأعمال التونسيين تساعد في تسهيل تطوير الاستثمار بين البلدين.

ودعا رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية محمد ولد محمد محمود، الفاعلين الاقتصاديين في القطاعين العام والخاص في موريتانيا وتونس إلى القيام بدورهم في تطوير العلاقات التجارية.

وقال السفير التونسي لدى نواكشوط عبدالقادر الساحلي، أن التعاون التجاري بين بلاده وموريتانيا ينمو بشكل كبير في ظل وجود فرص كبيرة متاحة للاستثمار المشترك.

وأشاد بمستوى العلاقات التي قال إنها مميزة وعميقة والتي تعود جذورها إلى السنوات الأولى لاستقلال البلدين.

ولا تتوفر أرقام عن حجم التبادل التجاري بين البلدين، لكن تونس تعدّ الوجهة الأولى للسياح الموريتانيين، وتعدّ الوجهة المفضلة لديهم على مستوى السياحة الاستشفائية.

وتستثمر تونس في عدد من القطاعات في موريتانيا، خصوصا في قطاع الاتصالات في وقت تسعى فيه لتنويع الشراكات الاقتصادية مع دول أفريقيا.

وقد قام رئيس الحكومة يوسف الشاهد مؤخرا بجولة في عدد من الدول الأفريقية وأكد أن تونس تدرك أنه حان الوقت لتوجيه بوصلة الاقتصاد التونسي نحو أفريقيا.

11