ملتقى الدمام للنص المسرحي في دورة جديدة

الملتقى يكرم الفائزين بمسابقة التأليف المسرحي للشباب في ختام فعالياته.
الجمعة 2019/07/26
احتفاء بالمسرح

الدمام (السعودية) - للسنة الثانية على التوالي، انتظمت فعاليات ملتقى الدمام للنص المسرحيّ يومي 24 و25 يوليو الجاري.

وجاءت الدورة الثانية من الملتقى، الذي ينظمه بيت المسرح، التابع للجنة المسرح بفرع جمعية الثقافة والفنون بالدمام، بمشاركة ثلة من كتّاب المسرح.

استهلت الأمسية الأولى من أمسيات الملتقى، بكلمة لمدير الملتقى والمشرف على بيت المسرح الكاتب المسرحي عباس الحايك، رحب فيها بالكتاب المسرحيين المشاركين، وبجمهور الملتقى، وأكد أن الملتقى يسعى للاحتفاء بالنص المسرحي والتأكيد على أهميته كمنطلق لأي عرض مسرحي.

عباس الحايك: الملتقى يسعى للاحتفاء بالنص المسرحي، والتعريف بالكتاب المسرحيين وخلق حوار بينهم وبين الجمهور
عباس الحايك: الملتقى يسعى للاحتفاء بالنص المسرحي، والتعريف بالكتاب المسرحيين وخلق حوار بينهم وبين الجمهور

وأشار الحايك إلى نجاح النسخة الأولى من الملتقى الذي شارك فيه 11 كاتبا مسرحيا بالإضافة إلى عرضين مسرحيين، وندوة عن مضامين الكتابة الجديدة في النص المسرحي السعودي بمشاركة عدد من الباحثين. وشكر في كلمته العاملين والمشرفين، وعلى رأسهم إدارة الجمعية، التي آمنت بالملتقى وأصرت على إقامته، ودعمه ووفرت له كل التسهيلات.

وأكد الحايك على سعي الملتقى للاحتفاء بالنص المسرحي، والتعريف بالكتاب المسرحيين في المملكة ونصوصهم المسرحية، وإنشاء فضاء من الحوار بين كتاب المسرح والجمهور، مشيرا إلى أن كل ضيف يختار نصا من نصوصه ليقرأ منه على الجمهور، وذلك لتكريس النص المسرحي كفن مقروء.

واستهلت الفعاليات بالقراءات المسرحية، حيث قرأ كتاب المسرح نصوصهم يرافقهم في ذلك أداء إيمائي، حيث قرأ الكاتب المسرحي موسى أبوعبدالله جزءا من نصه “المحاولة”، وأبوعبدالله كاتب ومخرج وممثل، وناشط في عالم المسرح والدراما، وحصل على جائزة الشارقة للإبداع العربي عن أحد نصوصه.

كما قدمت الكاتبة المسرحية سحر عسيري نصها الموسوم بـ”علامة استفهام”، وهي كاتبة مسرحية أسست أول ناد مسرحي طلابي للبنات في الجامعات الطلابية، وفي رصيدها عدد من النصوص المسرحية التي قدمت على مستوى الجامعة وعلى مستوى التعليم.

وختمت القراءات بنص الكاتب المسرحي ياسر مدخلي بعنوان “الإنسان والآخر”، والنص هو أحد نصوص مجموعته التي يزمع إصدارها قريبا، ومدخلي كاتب مسرحي وباحث، ومخرج أسس فرقة كيف المسرحية، التي تنشط في تقديم العروض والورش المسرحية. وحصل قبل سنتين على الجائزة الأولى لمسابقة الشارقة للتأليف المسرحي.

أما الفعالية الثانية من فعاليات الملتقى، فكانت بعرض مسرحي تحت عنوان “حفل تأبين” من تأليف ياسر مدخلي، وإخراج محمد جميل، والعرض من إنتاج استوديو الممثل بجمعية الثقافة والفنون بالدمام، وأدى أدوار المسرحية: عبدالهادي الشاطري، خالد الهويدي، على الجلواح، عبدالعزيز الزياني، ماجد السيهاتي، أسامة آل شبر. وفي الختام، كرم مدير الجمعية المشاركين بصور تذكارية لمشاركتهم.

كما تم في ختام فعاليات الملتقى تكريم الفائزين بمسابقة التأليف المسرحي للشباب، التي أعلن عنها البيت، وذلك بهدف اكتشاف مواهب جديدة في الكتابة المسرحية، التي يمكن أن ترفد التجربة المسرحية في المنطقة.

ونشير إلى أن الملتقى كان قد نظّم العام الماضي الملتقى الأول للنص المسرحي، بمشاركة عدد من كتّاب المسرح السعوديين، إضافة إلى مشاركتيْن من مملكة البحرين. وتضمن الملتقى أيضا ندوة، ناقشت المضامين الجديدة للنص المسرحي السعودي، شارك فيها عدد من الباحثين المسرحيين، وعرضيْن مسرحيين.

14