ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام يؤسس حاضنة للدفاع عن الصحفيين

الاثنين 2014/04/28
الملتقى هذا العام يناقش التراجع الكبير في مشهد الحريات الإعلامية

عمان – أعلن مركز “حماية وحرية الصحفيين” عن استعداداته لتنظيم الملتقى الثالث للمدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي، للمرة الثالثة على التوالـي ولمدة ثلاثة أيام في الفترة ما بين 9 و11 مايو 2014 في عمان.

ويستقطب الملتقى قيادات الإعلام العربي وأبرز المدافعين عن حرية الإعلام من فنانين وبرلمانيين وسياسيين وشخصيات عامة، بالإضافة إلى الحقوقيين ونشطاء المجتمع المدني، وقيادات المؤسسات الدولية المهتمة بالإعلام وحقوق الإنسان.

وأكد الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور أن “ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي في دورته الثالثة يستضيف ما يقارب 150 إعلاميا وفنانا وناشطا حقوقيا من العالم العربي، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات الدولية المدافعة عن حرية الإعلام”.

وقال إن مركز حماية وحرية الصحفيين الذي يدير شبكة المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي “سند” يعمل على هذا الملتقى ليصبح منصة حوار داعمة لحرية التعبير والإعلام وحاضنة لكل القوى المدافعة عن الحريات.

وأشار منصور إلى أن “الملتقى في لقائه الثالث يستشعر التراجع الكبير في مشهد الحريات الإعلامية، وحالة الاستقطاب الحادة التي شهدتها بلدان ما بعد الربيع العربي”، محذرا من مخاطر خطاب الكراهية الذي طغى على لغة الإعلام.

ونوه بأن الانتهاكات الواقعة على الإعلاميين العرب تزايدت بشكل لافت وتنوعت بين انتهاكات جسيمة مثل القتل والخطف والتعذيب والاعتداءات الجسدية، وبين حجب المعلومات والتدخلات الأمنية والرقابة الذاتية والمسبقة وحجب المواقع الإلكترونية.

ويضم برنامج الملتقى الثالث لهذا العام عددا من ورش العمل والجلسات المغلقة والمفتوحة والفعاليات الجانبية الهامة والتي يشارك فيها عدد من نجوم الإعلام والمدافعين عن الحريات. ويناقش عددا من المحاور الهامة التي تتناول المتغيرات على الأطر القانونية المتعلقة بالإعلام، وكيفية تعامل السلطة الحاكمة مع حرية الإعلام، وهل كان الإعلام ضحية أم جلادا، إضافة إلى مناقشة تطور الواقع المهني وهل تحرر الإعلام من قيوده قبل الثورات وحركات الاحتجاج أم عاد إلى الوراء؟.

وتأتي هذه الاحتفالية تمهيدا لإطلاق جائزة المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي اعتبارا من مايو 2015.

ويشارك في الحديث عن أسئلة ومحاور الجلسات إعلاميون بارزون ومؤسسات إقليمية ودولية شهدوا وتابعوا عمليات الانتهاكات التي تقع على الإعلاميين ومنهم رئيس المنظمة التونسية لحماية الإعلاميين زياد الهاني، المدير التنفيذي لمرصد الحريات الصحفية في العراق زياد العجيلي، المدير المسؤول للمركز السوري للإعلام وحرية التعبير يارا بدر، رئيس الفيدرالية الدولية للصحفيين جيم بوملحة، وكيل نقابة الصحفيين المصريين ومساعد رئيس تحرير صحيفة الأخبار عبير السعدي، وممثل معهد الصحافة الدولي تيموثي سبينس، بالإضافة إلى رئيس المنتدى العالمي لتطوير الإعلام ليون ويليامز، ونائبة مدير منظمة المادة 19 في لندن كوين مكيو، ومديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان آمنة بوعياش، لتسليط الضوء على توجهات الأمم المتحدة لدعم حرية الإعلام في سياق خططها الاستراتيجية، وجهود المنظمات الدولية والإقليمية لإدراج معايير حرية واستقلالية الإعلام وحق الحصول على المعلومات وحرية التعبير والتجمع السلمي وتشكيل الجمعيات ضمن أجندة أهداف التنمية العالمية لما بعد عام 2015.

18