ملتقى عربي يسعى إلى ترسيخ ثقافة الصحافة الاستقصائية بالمنطقة

الجمعة 2016/11/11
ترسيخ ثقافة الصحافة الاستقصائية الغائبة عن معظم غرف التحرير العربية

عمان - يستعد أكثر من 300 صحافي عربي وعالمي للمشاركة في الملتقى التاسع لشبكة أريج “إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية”، تحت شعار “أريج: عقد من صحافة الاستقصاء العربي؛ نرى، نسمع، نكشف”.

وتتمحور جلسات الملتقى الذي يعقد في الأول من ديسمبر القادم بعمان، حول ضمان أمن وسلامة الصحافي الجسدية، وتحصين ملفات الإعلاميين الإلكترونية، وتدقيق المعلومات المتدفقة عبر الإنترنت، وتتبع مسارات أموال مختلسة إلى جزر الأمان الضريبي.

كما تناقش الجلسات تقنيات السرد القصصي البصري الحديثة، التعامل النفسي مع الصدمات والضغوط، الكتابة للمنصات الإعلامية المختلفة، دعم التحقيقات الاستقصائية بصور احترافية، طرق عرض القصص عبر البيانات وسرد التحقيقات الاستقصائية الطويلة والقصيرة على منصات مختلفة.

ويستضيف ملتقى هذا العام الصحافي الدولي وولتر ف. روبنسون، رئيس الفريق الصحافي الاستقصائي بـ”سبوتلايت” في صحيفة “بوسطن غلوب” الذي فضح تحرش كهنة الكنسة الكاثوليكية بالأطفال في أبرشية بوسطن، والذي تحولت قصته إلى فيلم سينمائي فاز بجائزة الأوسكار 2016.

وقالت رنا الصبّاغ، المدير التنفيذي للشبكة إننا “نجحنا إلى حد كبير خلال العقد الماضي في ترسيخ ثقافة الصحافة الاستقصائية الغائبة عن معظم غرف التحرير العربية، نتيجة معوقات سياسية ومهنية وأخرى مرتبطة بإملاءات السلطة ورأس المال”.

وتشارك في الملتقى أيضا نخبة من المدربين الصحافيين في العالم منهم: يسري فودة، أحد مؤسسي شبكة أريج ورئيس تحرير ومقدم برنامج “السلطة الخامسة” على فضائية دويتشه فيله. والأسترالي أيفو بوروم، كبير مطوري صحافة الموبايل، المعروفة بـ“الموجو” وفريق عمل تحقيقات “أوراق بنما” من الولايات المتحدة الأميركية والذين قادوا أضخم جهد استقصائي عابر للقارات.

كما يشهد الملتقى عرض تحقيقات استقصائية مرئية ومكتوبة عن انتهاكات البيئة وحقوق الإنسان واستغلال المستهلك، أنجزها الصحافيون في مناطق عمل الشبكة؛ الأردن، سوريا، لبنان، مصر، البحرين، اليمن، العراق، فلسطين وتونس.

18