ملعب الكامب نو مسرحا لموقعة الفصل

الجمعة 2014/05/16
معركة قوية بين برشلونة وأتلتيكو لتحديد وجهة اللقب

مدريد - ستكون الأنظار شاخصة نحو ملعب “كامب نو” الذي يحتضن، غدا السبت، موقعة مصيرية نارية بين برشلونة الثاني وحامل اللقب وضيفه أتلتيكو مدريد المتصدر، ضمن المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري الأسباني لكرة القدم التي تفتتح، اليوم الجمعة، بمباراة شكلية بين ملقة وليفانتي.

سيحبس جمهور الفريقين أنفاسه لمدة 90 دقيقة لأن الموقعة بين النادي الكتالوني وضيفه ستحدد هوية البطل، حيث سيكون برشلونة مطالبا بالفوز من أجل أن يصبح على المسافة ذاتها من رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، وهذا الأمر سيكون كافيا له من أجل الاحتفاظ باللقب بفارق المواجهتين المباشرتين كونه تعادل ذهابا مع “روخيبلانكوس” دون أهداف.

ويأمل برشلونة في أن يحسم هذه الموقعة لمصلحته، لكي يحقق ثأره من نادي العاصمة الذي أطاح به من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا بالتعادل معه 1-1 ذهابا في “كامب نو” والفوز عليه إيابا في “فيسنتي كالديرون” بهدف سجله كوكي.

وتأجل الحسم إلى المرحلة الختامية بعد أن اكتفى الفريقان بالتعادل في المرحلة السابقة، أتلتيكو مع ضيفه ملقة 1-1 وبرشلونة مع مضيفه إلتشي 0-0.

ويعول برشلونة، الساعي إلى إنقاذ موسمه المخيب مع مدربه الجديد الأرجنتيني جيراردو مارتينو (خسر في نهائي الكأس المحلية أمام ريال مدريد، إضافة إلى خروجه من دوري الأبطال على يد أتلتيكو)، على سجله المميّز في معقله أمام أتلتيكو، إذ تعود خسارته الأخيرة أمام فريق العاصمة بين جماهيره إلى الخامس من مارس 2006 (1-3). لكن تجنب الخسارة أمام أتلتيكو للمرة الأولى في “كامب نو” منذ 2006، لن يكون كافيا لرجال مارتينو، المرجح رحيله عن النادي حتى في حال الفوز باللقب، لأن التعادل سيعيد أتلتيكو إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ 1996، عندما ظفر بالثنائية (الكأس المحلية أيضا).

وستكون موقعة، السبت، المواجهة السادسة هذا الموسم بين برشلونة وأتلتيكو، إذ افتتحا الموسم بمواجهة كأس السوبر الأسبانية.

"يجب أن نسجل أولا، هذا سيكون من المفاتيح الأساسية للمباراة”، هذا ما قاله لاعب وسط برشلونة تشافي هرنانديز، مضيفا، “هذا الأمر سيجعلهم يندفعون بشكل أكبر إلى الأمام” ما سيترك المساحات أمام فريقه من أجل تعزيز تقدمه. وأضاف، “لقد اعتقدنا فعلا أننا لا نملك أية فرصة، لكننا استسلمنا على الأرجح بشكل مبكر. اعتقدنا أننا فقدنا الدوري وهذه الأمور تحصل في كرة القدم، والآن مصيرنا في أيدينا. إنه لقب هام جدا، ويجب أن نتعاضد. إنها فرصة تاريخية. ستكون مباراة نهائية رائعة".

تشافي هرنانديز: "إنها فرصة تاريخية، ستكون مباراة نهائية رائعة"

وهذه ليست المرة الأولى التي يكون فيها برشلونة أمام فرصة الفوز باللقب على أرضه، إذ سبق أن توج بطلا أمام عشاقه في 11 مناسبة، بينها خمس في ملعبه السابق “ليس كورتس” وست في الحالي “كامب نو”، وفي حال تتويجه باللقب للمرة الخامسة في المواسم الستة الأخيرة، فستكون المرة الثانية عشرة.

وأربعة من الألقاب التي حسمها برشلونة بين جمهوره كانت من بوابة أتلتيك بلباو في المرحلة قبل الأخيرة من موسم 1944-1945 (5-2) والمرحلة الختامية لمواسم 1947-1948 (3-0) و1952-1953 (3-2) و1991-1992 (2-0).

أما بالنسبة إلى مباراتي التتويج الأخريين في “لوس كورتس”، فكانتا في موسم 1948-1949 ضمن المرحلة الختامية ضد إسبانيول (2-1) وبعدها بثلاثة أعوام في المرحلة قبل الأخيرة ضد لاس بالماس (7-0).

وتشير جميع هذه المباريات إلى أن برشلونة يرتقي دوما إلى مستوى التحدي عندما يكون التتويج على المحك، لكن مهمته في مباراة السبت لن تكون سهلة أمام فريق فرض نفسه نجم الموسم بامتياز، خصوصا بعد أن بلغ أيضا نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث سيتقابل مع جاره اللدود ريال مدريد السبت المقبل.

وتحدث سيميوني الذي كان لاعبا في الفريق الذي قاد أتلتيكو للقبه الأخير عام 1996، عن موقعة غد السبت قائلا، “أنت تلعب من أجل الفوز بالدوري في مباراة واحدة. في النهائي، تكون متساوية. أنا فخور بأتلتيكو مدريد الذي لم يمنحه أحد أي شيء مجانا. بالجهد والتواضع سنسعى إلى الفوز بمباراتينا النهائيتين".

وستشهد المباراة مواجهة مميّزة بين ميسي والبرازيلي الأصل دييغو كوستا اللذين وجدا طريقيهما إلى الشباك في 28 و27 مناسبة على التوالي هذا الموسم، وهما يحتلان المركز الثاني والثالث خلف نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو (31 هدفا) الذي يخوض فريقه مباراة شكلية ضد ضيفه الكتالوني إسبانيول، السبت، أيضا ستسمح له بإزاحة برشلونة عن الوصافة في حال خسارة الأخير موقعته المصيرية.

23