ملف الإخوان وقضايا المنطقة أبرز ملفات السيسي في الكويت

الاثنين 2015/01/05
السيسي يبحث مع الصباح مشاركة الكويت في قمة شرم الشيخ

الكويت - وصل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والوفد المرافق له الى الكويت الاثنين في زيارة يجتمع خلالها مع أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وذلك في اطار علاقات الاخوة الوثيقة التي تجمع البلدين الشقيقين.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف في بيان صحفي إن "زيارة الرئيس السيسي الاولى الى دولة الكويت الشقيقة ستشكل مناسبة لتسجيل تقدير وامتنان مصر للمواقف الداعمة والمساندة التي أبدتها دولة الكويت قيادة وشعبا ازاء مصر ووقوفهم بجانبها في أعقاب ثورة 30 يونيو".

وقدمت الكويت مساعدات اقتصادية كبيرة إلى مصر بعد ثورة 30 يونيو 2013، كما لعبت دورا مهما في الاقتراب من المصالحة بين القاهرة والدوحة، وبذلت جهدا كبيرا لترميم العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد أن سحبت السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من قطر، على خلفية مناوشات قطرية متعددة، من بينها موقفها السلبي من النظام المصري.

وتقول مصادر أن الكويت من الدول الرئيسية التي ستشارك في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي في مارس المقبل، وهناك مستثمرون كويتيون موجودون ويعملون بالفعل لذلك من المتوقع أن يكون موضوع العقبات أو المشاكل التي يواجهها هؤلاء في مصر، ضمن القضايا التي من المحتمل أن يناقشها الزعيمان.

وأوضح المتحدث أن "زيارة الرئيس السيسي الى دولة الكويت الشقيقة تأتي في اطار المساعي التي تبذلها مصر من أجل تعزيز العمل العربي المشترك وتطوير العلاقات بين الدول العربية".

وكان في استقبال السيسي بالمطار الاميري الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير الكويت وولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الامة مرزوق على الغانم ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح وكبار رجال الدولة والسفير المصري بالكويت عبدالكريم سليمان واعضاء السفارة المصرية.

الزيارة تهدف إلى استكمال ما بدأته القاهرة من محاولات حثيثة لتطويق الإخوان المسلمين وحصارهم إقليميا ودوليا

وينتظر أن يعقد السيسي وأمير الكويت جلسة مباحثات تتناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كل المجالات، بالإضافة إلى بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .

كما يلتقى السيسي خلال زيارته الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وليّ العهد، والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس الوزراء، والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الخارجية، ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم .

ويتضمن برنامج السيسي لقاءات مع عدد من رجال الأعمال الكويتيين في غرفة تجارة وصناعة الكويت بالإضافة الى رجال الاعمال المصريين في الكويت وذلك لبحث سبل الاستثمار في مصر.

ويرافق الرئيس المصري وفد يضم وزراء الخارجية سامح شكري والبترول المهندس شريف اسماعيل والتعاون الدولي نجلاء الاهواني والاستثمار أشرف سالمان .

ويبلغ اجمالي الاستثمارات الكويتية في مصر حوالى 2.8 مليار دولار اي ما يعادل 21 مليار جنيه مصري بإجمالي عدد شركات 950 شركة .

وبحسب مراقبين تهدف الزيارة الرسمية التي تستغرق يومين إلى استكمال ما بدأته القاهرة من محاولات حثيثة لتطويق الإخوان المسلمين وحصارهم إقليميا ودوليا إلى أبعد مدى.

وتنظر الكويت إلى العلاقات مع مصر على أنها خيار استراتيجي لا غنى عنه في ظل التحديات التي تواجهها المنطقة، سواء من جهة قدرة القاهرة على كبح جماح الإرهاب، وتجربتها المثمرة في هذا الاتجاه، أو قدرتها على التصدي لأطماع بعض القوى الإقليمية الراغبة في الهيمنة على مقدرات المنطقة.

الكويت تنظر إلى العلاقات مع مصر على أنها خيار استراتيجي لا غنى عنه في ظل التحديات التي تواجهها المنطقة

وتركز الزيارة على تقديم الشكر إلى أمير الكويت على دعمه لمصر ودعوته لحضور المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه مصر في منتجع شرم الشيخ السياحي منتصف مارس المقبل، ومناقشة الأوضاع الأمنية في المنطقة وسبل تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات السياسية والاقتصادية وتدعيم التعاون العربي المشترك، بجانب الملفات الإقليمية والدولية .

والكويت من أكثر الدول الخليجية التي ينشط تنظيم الإخوان المسلمين سياسيا على أراضيها، وهو ملف أكدت المصادر أنه سيكون حاضرا بقوة على طاولة الرئيس السيسي والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت، مرجحة أن يتم التفاهم حول آليات جديدة محددة لاجتثاث ما يوصف بـ”سرطان الإخوان” في المنطقة ووقف تغلغله في نسيج المجتمع الكويتي، والاستفادة من أخطاء تجربة القاهرة، التي سمحت في أوقات سابقة، بأن يتحول هؤلاء إلى كتلة حرجة، كادت تهدد كيان الدولة، خلال السنوات القليلة المنصرمة.

وكشفت مصادر قريبة من العلاقات المصرية-الخليجية أن الرؤية التي يتبناها الرئيس المصري لإنهاء ظاهرة الجماعات المتشددة ومن ضمنها الإخوان أصبحت محل تقدير من جانب دول عدة، وشكلت توافقا إقليميا عاما على تجفيف منابع التنظيم.

وقال السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري السابق "إن زيارة السيسي للكويت، ثم الإمارات والبحرين تعبر عن العلاقات الوطيدة التي تربطها بالقاهرة إلى جانب السعودية والتي ظهرت تجلياتها في مواقفها القوية بعد ثورة 30 يونيو، وتعزز التقديرات السابقة بشأن تقارب الرؤى الاستراتيجية، حول فكرة الأمن المشترك بين مصر ودول الخليج، بالإضافة إلى إحداث نقلة نوعية في القضايا التي تؤرق المنطقة، من بينها الأزمة السورية والأوضاع في العراق، وتنسيق الجهود لدحر جماعات الإرهاب وعلى رأسها تنظيم داعش”.

وأشارت مصادر إلى أن أمير الكويت سيناقش مع الرئيس المصري مسألة اللقاء المرتقب مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، والذي تحدثت عنه تقارير إعلامية وتقديرات سياسية مختلفة، بعد الخطوة التي اتخذتها الدوحة، بإغلاق قناة الجزيرة مباشر– مصر مؤخرا، والتي كانت إحدى الثمار الإيجابية المهمة للتقارب بين القاهرة والدوحة.

1