ملكة الطرقات الوعرة تحال على التقاعد

الأربعاء 2015/01/07
ستون عاما من المهمات الصعبة

لندن - بعد 60 عاما من التألق والمثابرة لإرضاء محبيها ومعجبيها ها هي سيارة لاند روفر الشهيرة تحط رحالها معربة عن نهاية سن الخدمة، لتضع حدا لكل من يحلم بقيادة أحدث موديلاتها من جديد.

"لاند روفر دفندر" تلك السيارة الشرسة التي تتخطى كل الطرقات الوعرة والأكثر خطورة والتي طالما لبت متطلبات المزارعين والشباب ممن يهوى المغامرة عند سلوك الصحاري والطرقات الخطرة، رفعت من الخدمة بعد ستين عاما من النجاح والتميز.

وكانت الشركة المالكة باعت نحو مليوني مركبة منذ أن أبصرت السيارة النور في أبريل من العام 1948، وظهرت حينها باللون الأخضر العسكري.

ووقعت السيارة ضحية القوانين البيئية الصارمة حول العالم إذ لا تتماشى انبعاثات عادم محركها مع المواصفات البيئية العالمية وهو ما يترتب على الشركة أن تقدم نموذجاً مختلفاً عن السابق وتحديداً نموذجاً له علاقة حميمية مع البيئة.

واجتذبت لاند روفر ديفندر كثيرا من الجدل خصوصًا من ناحية التأثير السلبي المحتمل للسيارات الكبيرة الفارهة على البيئة.

في 2004، انتقد سبين كينغ مُلاّك مركبات الاستخدامات الرياضية (SUV) الذين يسوقون سياراتهم في المناطق الحضرية، قائلًا أن المركبات مثل رينج روفر الذي صنعه "لم يُقصد بها أبدًا أن تكون رمزًا للطبقة الاجتماعية، ولكن يبدو أن التجسيدات التي تلت تصميمي عمدت إلى ذلك الهدف".وفي 2005، تسبب أعضاء من منظمة السلام الأخضر في عرقلة موقتة لإنتاج رينج روفر في مصنع لاند روفر في سوليهول.

ورفضت لاند روفر التماشي مع تغيرات العصر بعناد شديد، ففي عام 2012 عندما كانت تدخل التعديلات النهائية على سيارة لاندر روفر ديفندر، سارعت مجلة أوتوكار لإظهار العيوب فيها، حيث بقي مكان السائق ضيقاً ولم تطابق مساحات الزجاج المعايير الحديثة بالإضافة إلى العديد من العيوب الأخرى في الهيكل والتصميم.

لاند روفر ديفندر المحبوبة لدى البريطانيين، والمصنّعة للجبال والطرقات الوعرة، شاركت في أشهر الأفلام، منها تومب رايدر مع أنجلينا جولي، ومع جيمس بوند في فيلم"سكاي فال".

لم تقرر "تاتا" الهندية الشركة المالكة لـجاغوار لاند روفر إلى اللحظة في شأن البديل الذي سيحل مكان السيارة ذات المهمات الصعبة.

وأزيح الستار مؤخرا في معرض لوس أنجلس للسيارات عن النموذج الأولي الذي من المفترض أن يخلف لاند روفر لكن لم يُتخذ القرار النهائي بشأن التصنيع التجاري للسيارة وما إذا ستكون ذات طابع دفاعي.

17