ملكية الأخ لا تعفي كريستينا من المحاكمات في أسبانيا

الخميس 2014/06/26
قرار المحكمة قابل للاستئناف

مدريد - قرر قاض أسباني الأربعاء، الإبقاء على الاتهامات الموجهة إلى شقيقة الملك كريستينا بارتكاب “جنح ضد الخزانة العامة وتبييض رؤوس أموال” مما يمهد لمحاكمة لا سابق لها في تاريخ البلاد.

وخلص القاضي خوسيه كاسترو في محكمة بالما في جزر الباليار في نهاية تحقيقاته إلى أن إينياكي أوردانغارين زوج كريستينا، وشقيقة الملك مع عدد آخر من المشتبه بهم “يجب أن يبقوا متهمين”.

وقالت المحكمة إن هذا القرار قابل للاستئناف.

وكانت النيابة العامة ألغت أول اتهام ضد كريستينا باستخدام النفوذ في ربيع 2013. لكن القاضي اتجه بعد ذلك إلى تقصي شبهات بالاحتيال الضريبي وتبييض أموال عن طريق شركة آيزون التي تملك كريستينا وزوجها 50 بالمئة منها ويبدو أنها مولت بحوالي مليون يورو من أموال عامة.

وتكشف حسابات آيزون اعتبارا من 2004 عن نفقات مخصصة لتجديد فيلا العائلة في برشلونة بقيمة 436 ألف يورو، ونفقات خاصة تبلغ 262 ألف يورو.

وأمضى القاضي أكثر من عامين في التحقيق في الشبهات بتواطؤ كريستينا مع زوجها بطل الألعاب الأولمبية السابق في كرة اليد إينياكي أوردانغارين الذي اتهم رسميا في 29 ديسمبر 2011 باختلاس 6.1 ملايين يورو من الأموال العامة مع شريك له.

وكان لقرار الاتهام الذي يقع في 227 صفحة وقع القنبلة على العائلة المالكة إذ اكتشفت أنها لم تعد تتمتع بحماية هائلة.

ويواجه الملك الأسباني الجديد فليبي السادس تحديا كبيرا في تجديد النظام الملكي الذي فقد جزءا كبيرا من مصداقيته وبات قطاع واسع من الأسبان يعارضونه.

ويبدو فيلبي أكثر تحفظاً من والده الذي عانى من الفضائح والنكسات في الفترة الأخيرة من حكمه، لذلك فقد حظي في استطلاعات الرأي العام الأسباني بنسبة تأييد بلغت 66 في المئة، مقارنة بـ41 في المئة فقط لوالده.

ولعل ذلك مما جعل كارلوس يعلن، في الثاني من يونيو الجاري، نيته «إفساح المجال للجيل الجديد»، مشيراً إلى أنه قد حان الوقت لابنه الأمير فيلبي الذي بلغ من النضج ما يكفيه، كي يتولى العرش ويتحمل المسؤولية كاملة تجاه بلاده.

وفي الحادي عشر من الشهر ذاته، صادق مجلس النواب الأسباني على تنازل الملك، ثم أقره مجلس الشيوخ في السابع عشر من نفس الشهر، وبعدئذ وقّع كارلوس قرار التنازل ليدخل حيز التنفيذ فور نشره في الجريدة الرسمية، حيث أصبح الأمير فيلبي ملكاً لأسبانيا تحت اسم فيلبي السادس، وأدى القسم في اليوم نفسه أمام ممثلي الشعب.

كما وعد بملكية نزيهة وشفافة بعد الفضائح التي لطخت الأسرة المالكة بعد 39 عاما من حكم خوان كارلوس الذي لوثته سلسلة من الفضائح.

12