ملك الأردن: تصرف نتنياهو مع القاتل يغضبنا

الجمعة 2017/07/28
العاهل الأردني: لن نتنازل أو نتراجع عن أي حق من حقوقهما

عمان – ترأس العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، الخميس، اجتماعا لمجلس السياسات الوطني، بحث خلاله في قضية مقتل أردنيين على يد حارس للسفارة الإسرائيلية.

وقال الملك عبدالله خلال الاجتماع “لقد قام أحد أفراد السفارة الإسرائيلية في عمان بإطلاق النار على اثنين من أبنائنا اللذين سنكرس كل جهود الدولة الأردنية وأدواتها للحصول على حقهما وتحقيق العدالة”.

وأكد على أن “رئيس الوزراء الإسرائيلي مطالب بالالتزام بمسؤولياته واتخاذ الإجراءات القانونية التي تضمن محاكمة القاتل وتحقيق العدالة بدلا من التعامل مع هذه الجريمة بأسلوب الاستعراض السياسي بغية تحقيق مكاسب سياسية شخصية وأن مثل هذا التصرف المرفوض والمستفز على كل الصعد يفجر غضبنا جميعا ويؤدي إلى زعزعة الأمن، وهو غير مقبول أبدا”.

وكان نتنياهو قد استقبل قاتل الأردنيين استقبالا حارا استفز مشاعر الأردنيين، الذين ألقى العديد منهم باللوم على الحكومة الأردنية لتسليمها الحارس الذي يحمل صفة دبلوماسي.

وشدد الملك على “أننا لن نتنازل أو نتراجع عن أي حق من حقوقهما وعن حقوق مواطنينا وسيكون لتعامل إسرائيل مع قضية السفارة ومقتل القاضي زعيتر وغيرها من القضايا أثر مباشر على طبيعة علاقاتنا”.

وعقب الاجتماع قام الملك عبدالله بزيارة إلى منزل القتيل محمد الجواودة (17 سنة).

وأكدت مصادر أردنية في وقت سابق على أن عمّان لن تسمح بعودة طاقم السفارة الإسرائيلية بمن فيه السفيرة، قبل الحصول على ضمانات مطلقة وكاملة بتقديم قاتل الأردنيين للمحاكمة.

وغادر طاقم السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأردنية عمان إلى إسرائيل، وضمنه حارس السفارة الأحد الماضي.

وكان الأردن قد تمسك بداية بعدم تسليم الحارس إلى تل أبيب بيد أن اتصالات مكثفة ووساطة أميركية افضت إلى تسليمه بعد أخذ إفادته.

2