ملك الأردن: قمة عمان فرصة لتوحيد الصف العربي

الخميس 2017/03/09
ضرورة بلورة موقف عربي مشترك

عمان - أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني خلال استقباله وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الأربعاء، أن القمة العربية المقبلة التي تستضيفها المملكة نهاية الشهر الحالي هي “فرصة لتعزيز وحدة الصف العربي”.

ووفق بيان صادر عن الديوان الملكي، أوضح الملك عبدالله الثاني خلال استقباله في قصر الحسينية في عمان وزير الخارجية القطري، أن انعقاد القمة العربية “في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة يشكل فرصة لتعزيز وحدة الصف العربي وبلورة رؤى مشتركة لتجاوز الأزمات في المنطقة”.

وترنو عمان التي تحتضن في 29 مارس الجاري القمة العربية إلى أن تكون منصة لتوحيد الموقف العربي المشتت بسبب جملة من الخلافات حول ملفات جوهرية وعلى رأسها الأزمة السورية.

وقد شهدت اجتماعات وزراء الخارجية العرب الأخيرة تكريسا لهذه الخلافات خاصة مع رغبة البعض في إنهاء تعليق عضوية سوريا، في مقابل رفض أطراف أخرى لهذا التمشي معتبرين أن الوقت لم يحن بعد لهذه الخطوة.

وكانت الدول الأعضاء في الجامعة العربية قد علقت عضوية سوريا في العام 2012 بسبب الانتهاكات التي ارتكبها النظام السوري في حق معارضيه، بيد أن اليوم وبعد ست سنوات من الصراع بدأت تتعالى أصوات تطالب بإنهاء هذا التعليق.

وأكد الملك عبدالله الثاني “أهمية تنسيق المواقف حيال مختلف القضايا الإقليمية وضرورة بذل الجهود لترسيخ ومأسسة العمل العربي المشترك”.

وفي وقت لاحق، شدد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على أن “الأردن يعمل لأن تكون القمة منبرا لإطلاق عمل عربي مؤسساتي يزيد من قدرة الأمة العربية على حل الأزمات، ويساعد على فتح آفاق جديدة للتعاون العربي المثمر”.

وخلال لقاء مع نظيره القطري أوضح أيمن الصفدي “أهمية مناقشة قمة عمان لكل التحديات التي تواجه الأمة العربية، وبحث أفضل السبل لمواجهتها بشكل جماعي يسهم في حل الأزمات ويحقق المصالح العربية”.

وجاءت لقاءات وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في عمان لتقطع مع الأنباء التي تحدثت في الأشهر الأخيرة عن فتور في العلاقات بين البلدين.

2