ملك الأردن يعين الأمير علي على رأس مركز إدارة الأزمات

الخميس 2015/06/18
الأمير علي بن الحسين رئيسا للمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات

عمان - يواصل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ترتيب البيت الأردني الداخلي، استباقا لأي تطورات قد تحصل في ظل العواصف الإقليمية المحيطة به.

وأصدر الملك عبدالله الثاني، مرسوما بتعيين الأمير علي بن الحسين، رئيسا للمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.

ويأتي هذا التعيين بعد ترفيع رتبة الأمير علي، المرشح السابق لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، إلى لواء في القوات الأردنية.

والمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات في الأردن الغاية منه إدارة الازمات والكوارث سواء كانت الطبيعية أو الأمنية وغيرها، ووضع خططا لمواجهتها، كما يضمن المركز أعلى درجات التنسيق بين جميع مؤسسات الدولة المعنية وتوحيد جهودها.

وتعيين الملك عبدالله للأمير علي ينبع من أهمية هذا المنصب، خاصة في الظرف الدقيق الذي تعيشه عمان جراء تمدد الجماعات المتطرفة على حدوده.

والأمير علي بن الحسين هو الأخ غير الشقيق للملك الأردني وهو من مواليد عمان عام 1975 من الزوجة الثانية للملك الراحل الحسين بن طلال، الملكة علياء التي توفيت في حادث تحطم مروحية في فبراير 1977.

وهذا التعيين يندرج ضمن سلسلة من التغييرات التي ما فتئ يقوم بها الملك منذ بداية هذا العام.

وقد أصدر الملك في يناير قرارا بتعيين الفريق أول الركن مشعل محمد سالم الزبن، مستشارا له للشؤون العسكرية، بالإضافة إلى وظيفته كرئيس لهيئة الأركان المشتركة.

كما عين الفريق أول فيصل جبريل حسن الشوبكي لشؤون الأمن القومي، بالإضافة إلى وظيفته كمدير للمخابرات العامة.

وفي مارس قام الملك عبدالله الثاني بتحويرات مهمة على رأس المؤسسة الأمنية، من خلال تغيير وزير الداخلية حسين المجالي (الذي قدم استقالته) وإحالة كل من مدير الأمن العام الفريق أول توفيق الطوالبة ومدير الدرك اللواء الركن أحمد السويلمين على التقاعد، وذلك لضمان مزيد التنسيق داخل المؤسسة الأمنية بعد أن سجل إخفاق في هذا الجانب.

ويثير الوضع الأمني في العراق وسوريا وتمدد داعش الذي بات على مرمى حجر من حدوده مخاوف الأردن، خاصة وأن هناك العديد من عناصر التيار جهادي بالداخل يدينون بالولاء للتنظيم، ولن يتوانوا عن الإقدام على أية خطوة تهدد استقرار هذا البلد.

4