ملك البحرين يحذر العابثين بأمن المملكة

الجمعة 2014/09/05
ملك البحرين يشدد على تطبيق القانون بصرامة

المنامة - قال العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إنّ “الإرهاب الإقليمي سيمتد إلى أراضينا إذا لم نواجهه بحزم وجدية وسرعة بإجراءات صارمة. وهناك دول شقيقة وصديقة اتخذت إجراءات حاسمة لحماية أمنها واستقرارها بما فيها حق المواطنة، وهو حقّ من حقوق أي دولة”.

ووجه العاهل البحريني، خلال زيارته أمس الأوّل إلى القيادة العامة لقوة دفاع البحرين، تعليماته باتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة بحقّ من حرّض أو موّل أو أساء أو أضرّ بأمن المملكة واستقرارها ووحدتها الوطنية وسمعتها في الداخل والخارج بما يقتضيه القانون.

وأضاف “نواجه تحديات أمنية غير تقليدية، فمازالت مجموعة من الجماعات المتطرّفة تعبث بالأمن والاستقرار وتضرب تماسكنا ووحدتنا الوطنية، وشخصيات ومنظمات تحاول تشويه سمعة البحرين في الداخل والخارج، وتسعى للإضرار بالاقتصاد الوطني”.

وأوضح، في السياق ذاته، أنّه “يتمّ التغرير ببعض الشباب من قبل الجماعات المتطرّفة في أعمال العنف والإرهاب، ولا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي أمام ضياع شباب الوطن، وهي مسؤولية جماعية تتطلب حزماً وإصراراً”، مُشدّدا على أن إجراءات محاربة الإرهاب بكافة صوره من الالتزامات الدولية للبحرين باعتباره ظاهرة عالمية.

وتحدث الملك حمد، خلال لقائه بكبار مسؤولي الدفاع وكبار الضباط في المملكة، عن ضرورة الحفاظ على سيادة القانون والحفاظ على المكتسبات الوطنية، قائلا إنّ “المسؤولية الوطنية تحتّم علينا الدفاع عن مكتسبات الدستور، ولا يمكن السماح لأي كان بأن يعبث فيها. وهناك من يحاول استغلال شبكات التواصل الاجتماعي في نشر الأفكار السلبية، وإثارة الاستياء في المجتمع باسم حرية التعبير أو حقوق الإنسان”.

واعتبر أنّ تلك الاستخدامات سيئة بلا شك وينبغي مواجهتها بالقانون، قائلا إنّ “حرية التعبير المكفولة لدينا دستورياً تحكمها ضوابط القانون وقيم وأخلاق مجتمعنا الأصيلة. وكذلك المنابر الدينية التي دعونا دائماً إلى ترشيد خطابها الديني، ولكن هناك من يصرّ على استغلالها”.

وأعرب العاهل البحريني عن تقديره لدور رجال القوات المسلحة والأمن العام بمختلف مؤسساتهم في حماية المكتسبات الوطنية.

3