ملك المغرب يدشن مشاريع مخصصة للنساء والأطفال

الأربعاء 2015/10/14
مشاريع تهدف للنهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في الأوساط الفقيرة

طنجة (المغرب) – دشن العاهل المغربي الملك محمد السادس أمس عددا من المشاريع المخصصة للنساء والأطفال، في إطار برنامج “طنجة الكبرى” الذي يهدف للنهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في الأوساط الفقيرة. كما أعلن البدء بتنفيذ عدد من المشاريع الجديدة.

وتم افتتاح مركز لتأهيل النساء في حي مغوغة الكبيرة، الذي يهدف لتدريب النساء من الطبقات الفقيرة على الصناعات التقليدية وفنون الطبخ والحلاقة والتجميل والخياطة وتصميم الأزياء، لتمكينهن من الحصول على دخل مستقر.

كما أعطى إشارة انطلاق مشاريع إنشاء دار للمرأة النشيطة في بلدة بني مكادة، ودارين لرعاية الأطفال والطالبات في حي مغوغة الكبيرة، إضافة إلى مركز لرعاية وحماية الأمهات في حي البرانس. وتعكس المشاريع الاهتمام الذي يوليه ملك المغرب لتنمية العنصر البشري، وخاصة النساء والشباب، لتمكينهم من وسائل الاندماج الاجتماعي والاقتصادي لزيادة مشاركتهم في برامج التنمية الشاملة في البلاد.

كما سيمكن هذا المركز (5.2 مليون درهم)، الذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتعاون الوطني، وعمالة طنجة-أصيلة والنسيج الجمعوي، من محو الأمية الوظيفية لدى النساء المستفيدات، وتحسيسهن، وكذا استقبال وتربية أطفالهن الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات.

ويهدف مركز المرأة النشيطة إلى تمكين المستفيدات من الاستقرار الاجتماعي، ويتيح برامج لمحو الأمية والتدريب في عدد كبير من المهن والمهارات، إضافة إلى تمكين أطفالهن من تلقي التعليم الأساسي.

أما دار الطفل فيسعى لتقديم الدعم النفسي للأطفال الذين يعانون من أوضاع صعبة، وتعزيز جهود حمايتهم من العنف ونشر الوعي بحقوقهم.

11