ملك المغرب يهتم بالمرحلين من الجزائر

السبت 2016/12/17
عمليات ترحيل تمثل انتهاكا لحقوق الإنسان

الرباط - أمر العاهل المغربي الملك محمد السادس بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة مهاجرين من دول جنوب الصحراء رحّلتهم الجزائر في اتجاه شمال النيجر، حسبما أورد بيان رسمي مساء الخميس.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية نقلا عن البيان “على إثر الأزمة الإنسانية المرتبطة بالهجرة، والناجمة عن الترحيل الجماعي لأشخاص ينحدرون من بلدان جنوب الصحراء نحو النيجر، أعطى الملك محمد السادس تعليماته السامية من أجل منح مساعدة عاجلة لهؤلاء”.

وذكر عدد من الماليين الذين طردتهم الجزائر خلال عملية واسعة ضد مهاجرين أفارقة أن قوات الأمن الجزائرية استخدمت العنف خلال عملية إبعادهم، وتحدثوا عن سقوط جرحى.

ولم تؤكد السلطات الجزائرية التقارير التي أشارت إلى سقوط قتلى، كما لم تعلق على عملية الإبعاد التي بدأت مطلع الشهر الجاري.

وتتضمن هذه المساعدات الإنسانية التي يبلغ حجمها 116 طنا “مواد غذائية وأغطية وخياما، بهدف مساعدة النيجر الشقيقة على مواجهة وضعية استثنائية قد تشهد تطورا إنسانيا مأساويا”، بحسب ما جاء في البيان.

ووصفت منظمات حقوقية عمليات الترحيل بحق المهاجرين بأنها “انتهاك لحقوق الإنسان”، كاشفة عن أن الجزائر اعتقلت في ديسبمر 1400 مهاجر.

وقالت المنظمات إن الجزائر رحلت المئات منهم إلى الحدود مع النيجر، لافتة إلى وجود عمليات نقل لاجئين مسجلين وطالبي لجوء، ومهاجرين عملوا لسنوات في الجزائر، وفق تصريحات لمهاجرين.

وسبقت عملية الترحيل تصريحات مثيرة للجدل وغير مسبوقة صدرت عن مسؤول حقوقي بالجزائر حول المهاجرين الأفارقة اتهمهم فيها بنشر الأمراض الفتاكة وبينها الإيدز، محذرا المواطنين من الاحتكاك بهم.

كما اتهم المسؤول المهاجرين الأفارقة بـ“امتهان الدعارة والتسول والنصب والاحتيال والسرقة والشعوذة”، وطالب الدولة الجزائرية بـ“أن تتخذ التدابير اللازمة والعاجلة لوقف الكارثة التي سلطت علينا لأن ليس لديهم مستقبل هنا”.

4