ملياردير يدفع 130 مليون دولار لمن يثير إعجاب ابنته

الاثنين 2014/01/27

والد الفتاة: لا أريد التدخل في حياتها لكن آمل أن تتزوج وتنجب أولادا

هونغ كونغ - عرض ملياردير من هونغ كونغ 130 مليون دولار، مقابل تحرير ابنته الوحيدة من مثليتها الجنسية، وقال إنه على استعداد لدفع المبلغ كاملا، لأي شاب ينجح في مضاجعة ابنته البالغة من العمر 34 عاما، وتحويلها إلى فتاة طبيعية.

ولم يكن عرض الملياردير الصيني سيسيل تشي تسونغ شاو هو الأول من نوعه، وإنما سبقه عرض آخر، اقترح فيه على أي شاب ينجح في المهمة ذاتها، الحصول على 65 مليون دولار، إلا أنه بعد عجز الآلاف من الشباب عن تحقيق الهدف، وفشلهم في مجرد التعرف على الابنة المثلية جنسيا، اضطر الأب الملياردير لرفع المبلغ إلى الضعف، ليصل إلى 130 مليون دولار.

وقد سبق أن تناقلت وسائل الإعلام قصة الأب الملياردير وابنته المثلية جي جي تسيران عام 2012.

وجاء فيها أن الأب البالغ من العمر 77 عاما، وهو أحد أثرياء هونغ كونغ، يعرض 65 مليون دولار على أي شاب يستطيع إغراء ابنته الوحيدة، وإقناعها بقضاء ليلة ساخنة بين أحضانه، لتتحول عبر تلك العلاقة الحميمة من فتاة مثلية إلى أخرى طبيعية.

وطبقا للرواية التي تناقلتها وسائل الإعلام منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، تقدم ما يربو عن 20 ألف شاب، وحاولوا التعارف مع الفتاة المثلية وإغراءها، لكنهم فشلوا في ذلك، لاسيما حينما رفضت العرض وقالت: “أنا سعيدة جدا مع صديقتي المثلية، كما أننا تزوجنا منذ فترة، ونعيش في سعادة”.

وبعد أن باءت محاولات الأب الثري بالفشل، قرر الأخير مضاعفة المبلغ المرصود للمهمة الصعبة، حتى وصل إلى 130 مليون دولار، وأكد الأب الملياردير أن ابنته لازالت عذراء، وأضاف: “لا أريد التدخل في حياتها الشخصية، لكن الأمل يغمرني في أن تتزوج وتنجب أولادا، فضلا عن أنني أريد أن أرى أحفادي منها”.

24