مليون دقيقة من التاريخ على يوتيوب الآن

إعلان تحميل مليون دقيقة من الأحداث التاريخية التي طبعت القرن الماضي على يوتيوب لا يزال يحظى باحتفاء من المتخصصين خاصة وأنه يمثل موسوعة بصرية.
السبت 2015/08/08
المحتوى سيبقى مفتوحا لكل جديد ومتمددا لأجيال لاحقة

لندن- مليون دقيقة من الأحداث التاريخية منذ 1895 إلى يومنا هذا أصبحت متوفرة أمام مستخدمي موقع يوتيوب عبر الإنترنت بعد أن أتاحت وكالة الأنباء العالمية “أسوشيتد برس”، والشركة البريطانية “موفيتون” british Movietone، قناتين على موقع يوتيوب يتوفر فيهما أكثر من 550 ألف فيديو أرشيفي، تغطي أحداثا مهمة خلال الـ120 سنة الماضية من التاريخ.

وتضمنت مقاطع الفيديو المنشورة على قناة موفيتون على يوتيوب، لقطات من أحداث مختلفة من بينها خطاب الرئيس جون كنيدي في برلين، لحظة خروج الزعيم الراحل نيلسون مانديلا من السجن بعد 27 عاما وسط هتافات الجماهير، تشرتشل يعلن نهاية الحرب، بينيتو موسوليني يدعو إلى السلام العالمي في عام 1931، اعتقال مارتن لوثر كينغ، احتفالات يوم النصر في لندن، وتجارب القنبلة النووية، تشارلي شابلن في رحلة مع زوجته، الجرافات تزيل جدار برلين وسط غناء الجموع، قصف بيرل هاربور في عام 1941، وتكريم السفير الألماني مع التحية النازية في 1936.

وأظهرت اللقطات الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش وهو يحاول تفادي ضربة حذاء تلقاها بينما كان يتحدث في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في عام 2008. وغيرها الكثير الكثير من لحظات لا تُعَدّ صنعت عالمنا الحالي. كما تضمنت الكوارث التي خلفها إعصار بهولا في باكستان وآثار زلزال سان فرانسيسكو عام 1906 وتحطم منطاد هيندينبيرغ.

الموسوعة البصرية كنز تاريخي، توفر لمستخدمي يوتيوب حول العالم نافذة للانتقال إلى الماضي

كما نشر يوتيوب لقطات من حياة مشاهير الفن والكرة، من ذلك تشارلي شابلن وزوجته بوليت غودار في شهر العسل في عام 1936، زيارة نجمة الإغراء مارلين مونرو للندن في خمسينات القرن الماضي، تسلم فرقة البيتلز تكريما من ملكة بريطانيا، وأول عرض أزياء للتنانير القصيرة. وكانت تلك الأفلام دائما موجودة ومحفوظة في أرشيفات خاصة، لكن أهميّتها اليوم تكمن في أنّها باتت متوفّرة لجميع من يتصفّح يوتيوب.

وقال ألوين ليندسي مدير الأرشيف الدولي لأسوشيتد برس إن “القناتين ستكونان بمثابة موسوعة بصرية للقرن الأكثر اضطرابا في تاريخ البشرية”، مضيفا أنهم في الوكالة دائما يندهشون من اتساع الكم الهائل من اللقطات التي حصلوا عليها، حيث أن تحميلها على يوتيوب يعني أنه لأول مرة يمكن للجمهور العام الاستمتاع ببعض من أقدم اللحظات التاريخية وأبرزها.

ومازال الأشخاص الذين يرغبون في استخدام اللقطات في الفيديوهات الخاصة بهم بحاجة إلى الحصول على ترخيص من الوكالة التي تؤكد أن الفيديوهات قد تكون عامل إلهام كبير لصناع السينما مع تقديمها معلومات فريدة عن اللحظات المميزة في التاريخ المعاصر.

وستقوم أسوشيتد برس بتحديث محتوى مقاطع الفيديو المرفوعة بأخبار جديدة بشكل دائم، بحيث يبقى المحتوى مفتوحا لكل جديد ومتمددا لأجيال لاحقة.

يذكر أن لدى شركة بريتيش موفيتون أكبر أرشيف من الأفلام الإخبارية في العالم، يضمّ أشرطة منذ العام 1895 حتَّى 1986 مصوّرة على بكرات أفلام 35 مليمترا، تحوي تغطية لأحداث لا تنسى حول العالم، كما أنها أولى شركات الأفلام الإخبارية التي أدخلت الصوت مع الصورة، ومن الشركات الرائدة في استعمال الأفلام الملوّنة في الكثير من القصص الحصرية، وفق صحيفة الغارديان البريطانية.

الأرشيف يعطينا فكرة واضحة عن بدايات الصحافة المصورة وطريقة عرض الأخبار السياسية، الاجتماعية والترفيهية ويسمح بإجراء مقارنة بين الحقبات السياسيّة

ولا يوفّر هذا الأرشيف فقط بوابة للحصول على تلك الأفلام الإخبارية الرائعة والإطلاع عليها واستخدامها، ولكنّه أيضا يعطينا فكرة واضحة عن بدايات الصحافة المصورة، وطريقة عرض الأخبار السياسية، الاجتماعية، والترفيهية، ويسمح بإجراء مقارنة بين الحقبات السياسيّة، وطريقة إدارة صناعة الأخبار في كلّ منها.

ويقول ستيفن نوتال، مدير يوتيوب في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، “جعل هذا المحتوى متاحا على موقع يوتيوب هو مبادرة رائعة من شأنها بث حياة جديدة في اللقطات، ومما لا شك فيه إنها فرحة للمجتمع الدولي. إنها كنز تاريخي، إذ من شأنها أن تعطي مستخدمي يوتيوب حول العالم نافذة للانتقال إلى الماضي، لا يمكنني الانتظار لاستكشاف ذلك”.

وبات يوتيوب اليوم جزءا يوميا أساسيا من حياتنا رغم أن عمره لا يزيد عن 10 أعوام. وبعد عقد من الزمن على تأسيسه (2005) لم يعد يوتيوب أكبر منصة فيديو على الويب، بل بات من أكبر المواقع وأكثرها تنوعا وتعبيرا عن الذات في التاريخ.

واستطاع موقع يوتيوب تحقيق نجاح كبير وشهرة واسعة على مدار السنوات الماضية، حيث يبلغ عدد مستخدميه أكثر من مليار مشاهد يوميا، كما يتم تحميل نحو 300 ساعة من الفيديوهات المختلفة في الدقيقة الواحدة، بفضل المحتوى المتنوع الذي يناسب كل مستخدم ويرضي جميع الأذواق.

ويقدم موقع يوتيوب “صورة عامة للثقافة العالمية من خلال عدسات ووجهات نظر الناس حول العالم. وهو صورة ينتجها أفراد مجتمع مبدعون وجريئون وشجعان. إنها صورة تصنعها أنت”.

19