مليون لاجىء سوري يزحفون على الأردن

الجمعة 2013/09/27
اعباء اللجوء يتقاسمها الأردن مع السوريين

عمان – أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني أن بلاده ستكون في حاجة إلى حوالي 850 مليون دولار في «حال وصل عدد السوريين اللاجئين إلى المملكة إلى مليون لاجئ مع نهاية العام الجاري، في الوقت الذي وصل فيه إجمالي ما تلقته عمان من مساعدات للتعامل مع تحديات استضافة اللاجئين العام الماضي إلى 280 مليون دولار».

وقال المومني، في تصريحات له إن «استقبال اللاجئين السوريين يرتب أعباء اقتصادية كبيرة على الدولة».

وأضاف أن الأردن «يقوم بدوره الإنساني تجاه اللاجئين بالنيابة عن المجتمع الدولي وبالتالي نأمل أن يكون هناك مزيد من المساعدة والإسناد للدور الأردني الذي تعجز عنه كبريات اقتصاديات العالم».

وفيما شدد على أن الأردن يبذل قصارى جهده في هذا الشأن، جدد المومني شكر «كافة الأشقاء والأصدقاء على المساعدات التي قدموها للأردن في مواجهة أزمة اللاجئين السوريين، مع تأكيد الحاجة إلى مزيد من المساعدات من المجتمع الدولي ليتمكن الأردن من الوفاء بالتزاماته الإنسانية تجاه اللاجئين».

يذكر أن حصة اللاجئين السوريين في الأردن من المساعدات الأميركية الإنسانية الإضافية التي أعلنها الرئيس الأميركي باراك أوباما أول من أمس في الأمم المتحدة، بلغت أكثر من «48 مليون دولار» في حين خصص للبنان أكثر من 74 مليونا، وللعراق وتركيا حوالي 25 مليونا لكل منهما وستة ملايين لمصر.

وتقدر الحكومة وجود حوالي 700 ألف سوري من غير المسجلين كلاجئين على الأراضي الأردنية، وعند إضافة هذا العدد إلى عدد المسجلين رسميا والذين هم في انتظار التسجيل كلاجئين لدى مفوضية اللاجئين والبالغ أكثر من 531 ألفا، فإن مجموع السوريين في الأردن يقارب المليون و300 ألف.

ويعاني الأردن من مشكلات اقتصادية كبيرة، تحاول الحكومة الجديدة مواجهتها، في ظل احتجاجات شعبية تتعلق برفع الدعم عن الوقود والمحروقات بصفة عامة.

4