ممثلة إيرانية تتحدى سلطات بلدها مجددا بصورة عارية

السبت 2015/02/07
غولشيفته فرحاني سبق أن كشفت عن صدرها في فيديو خلال مسابقة "السيزار"

باريس- أثارت صورة للممثلة الإيرانية غولشيفته فرحاني وهي عارية تصدرت غلاف عدد مجلة “إيغويست” الفرنسية الأخير، غضب السلطات الإيرانية التي سبق وأن منعت الممثلة الشابة من دخول أراضيها منذ سنوات.

وتعيش فرحاني المتحصلة على الجنسية الفرنسية، في فرنسا منذ 2009، بعد أن تم طردها من إيران على إثر ظهورها سافرة الوجه في فيلم “أكاذيب دولة” إلى جانب النجم العالمي ليوناردو دي كابريو، وهي الفرصة التي جعلتها تصبح أول ممثلة إيرانية تشارك في فيلم هوليوودي منذ الثورة الإيرانية.

وقد منعت فرحاني من مغادرة إيران بعد مشاركتها في الفيلم، حيث تطالب السلطات الإيرانية نجوم السينما بالحصول على إذن من وزارة الثقافة قبل ظهورهم في أفلام أجنبية”. وتعتقد مصادر أن السبب في قرار منع غولشیفته من السفر هو عدم ارتدائها الحجاب الذي تفرضه السلطات الإيرانية أثناء التمثيل.

وصرحت فرحاني لمجلة “إيغويست” إن “باريس هي المكان الوحيد في العالم الذي لا تشعر فيه المرأة بأنها مذنبة. في الشرق يرافقها الشعور بالذنب بشكل متواصل منذ اللحظة التي تشعر فيها برغباتها الجنسية الأولى”.

وسبق لفرحاني أن كشفت عن صدرها في فيديو سنة 2012 في مسابقة “السيزار” التي ترشحت إليها وذلك احتجاجا على القيود التي يضعها النظام الإيراني على المرأة وخاصة في ما يتعلق بملبسها، وقد أثارت تلك الصور جدلا بين مؤيدين ومناهضين للحكومة الإيرانية التي يقول الفنانون إنها تنتهج ممارسات قمعية ضدهم.

24