ممثلو الأديان في اجتماع بالبرازيل: الانفتاح طريق التعايش

الثلاثاء 2015/05/05
حضور مكثف لممثلي الإسلام يعكس تطلع المسلمين إلى الانفتاح والعيش المشترك

برازيليا- نظرا للتركيبة الإثنية والدينية الثرية للبرازيل، أصبح من المهم أن تلتئم تمثيليات كل الأديان والثقافات في لقاء واحد يكون فرصة للانفتاح والتحاور وتبادل الآراء حول الواقع الإنساني الحالي. وهو ما تم فعلا في مدينة ساو باولو البرازيلية، حيث أقيم اللقاء السنوي الذي تنظمه الجمعية الخيرية الإسلامية بالمدينة، وكان حضور المسلمين واليهود والمسيحيين عاكسا لتطلع الجميع إلى مجتمع موحد وثري ومتنوع.

واتفق ممثلون عن الأديان السماوية الثلاث بالبرازيل على تعزيز مفهوم التسامح والتعايش السلمي، حسب خالد رزق تقي الدين، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في البرازيل، وهي منظمة غير حكومية.

وقال تقي الدين، في تصريحات صحفية له إن “لقاء سنويا في الجمعية الخيرية الإسلامية بمدينة ساو باولو، كبرى المدن البرازيلية، والتي تدير أقدم وأعرق المساجد بأميركا اللاتينية وهو مسجد البرازيل، جمع نحو ألف شخص من ممثلي أديان الإسلام والمسيحية واليهودية، اتفقوا فيه على تعزيز مفهوم التسامح والتعايش السلمي”.

وأضاف أن المشاركين في اللقاء اتفقوا أيضا “على إرسال رسالة إلى العالم عن أهمية التسامح بين الأديان، وحرية الاعتقاد، وضرورة التعايش السلمي بين أفراد المجتمع”.

وأشار تقي الدين إلى أن “البرازيل خير مثال على ذلك بتنوع الأديان والثقافات المختلفة، ومع ذلك يتم تأصيل مفاهيم الاحترام المتبادل والقانون الذي يحكم الجميع بمبدأ العدل والمساواة”.

وتعد البرازيل من أهم دول أميركا اللاتينية التي تتميز بشساعة مساحتها واحتوائها عددا مهما من السكان يقارب الـ200 مليون، وهي قوة اقتصادية صاعدة في العالم وتستقطب المستثمرين باستمرار.

من جهته، قال عبدالحميد متولي، إمام وخطيب مسجد البرازيل إن “مفاهيم التسامح واحترام الأديان أساس في كل الأديان السماوية، وتاريخ المسلمين زاخر بمواقف التسامح خلال الفتح الإسلامي لمصر وبلاد الشام، ومحافظة المسلمين على الكنائس”.

وتعد المسيحية الديانة المهيمنة في البرازيل، حيث تبلغ نسبة المسيحيين 90 بالمئة من السكان البالغ عددهم 199 مليون نسمة، حسب إحصاء حكومي صادر عام 2012. فيما يبلغ عدد المسلمين في البرازيل نحو 1.5 مليون نسمة، ينتشرون في أغلب الولايات وتمثلهم 80 مؤسسة ومركزا إسلاميا، ويمتلكون أكثر من 120 مسجدا ومصلى يعمل فيها 60 شيخا وداعية، بينما تبلغ الجالية اليهودية في هذا البلد 107 آلاف، وفقا لإحصاء المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء العام 2010، في حين يُقدَر اتحاد البرازيل اليهودي عدد اليهود في البلاد بأكثر من 120 ألفا.

13